• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

فرنسا تعارض إصدار قرار جديد بشأن دارفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

عواصم-وكالات الانباء: حث رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان المجتمع الدولي على استخدام''الدبلوماسية المكوكية'' من أجل الحصول على موافقة السودان وتشاد على إرسال قوات من الامم المتحدة لحفظ السلام في المنطقة. واعلن معارضته لصدور قرار جديد عن مجلس الامن ضد السودان على خلفية الوضع في اقليم دارفور.

وبشأن تشاد قال دو فيلبان للصحفيين بعد الاجتماع مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ''تحدثت خلال الايام الماضية مع الرئيس ديبي. نحتاج الى الرد على الاسئلة الكثيرة الموجودة لديه بشأن ذلك والمضي قدما في مثل هذا القرار.''اعتقد اننا لو كنا جميعا ملتزمين بتحقيق نتائج قوية فبوسعنا فعل ذلك خلال الاسابيع المقبلة.

''ولكننا نحتاج أن يكون لدينا وراء هذا الالتزام نوع ما من الدبلوماسية المكوكية مع تحرك كل دولنا في نفس الاتجاه وتوفير الظروف الملائمة لوحدة المجتمع الدولي.

وقال دو فيلبان ''اذا كنا نريد أن نكون فعالين علينا تفهم اننا بحاجة الى اتفاق الاطراف المختلفة وعلينا أن نعمل بشكل جماعي من اجل ان نكون قادرين على تغيير الوضع على الارض.''اعتقد علينا ان نكون ملتزمين بالعمل من خلال جدول زمني دقيق جدا.

وكان مجلس الامن الدولي قد وافق على عملية مشتركة بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة تضم اكثر من 22 الف فرد من الجيش والشرطة في اقليم دارفور ويريد كثيرون من أعضاء مجلس الامن الدولي الخمسة عشر ارسال قوات حفظ سلام الى تشاد وجمهورية افريقيا الوسطى.

ولكن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أجل إرسال قوات حفظ السلام بفرض مجموعة من الشروط بشأن خطة مؤقتة لتعزيز قوة الاتحاد الافريقي المؤلفة من سبعة الاف فرد والموجودة الان في دارفور في الوقت الذي يرفض فيه الرئيس التشادي ادريس ديبي احتمال نشر قوات من الامم المتحدة ويريد قوات شرطة فقط. ... المزيد