• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مجلات كمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

قد يستغرب القارئ أو يتعجب من كثرة المجلات النسائية، ولكنها كهشيم تذروه الرياح، كزرع فقد خضرته وزهوره الجميلة الطيبة، وصار الجمال عند القائمين على هذه المجلات جمال الجسد، ومجموعة من الأخبار التي لا تسر عن مشاكل الفنانات وصولاتهن وجولاتهن، وصار الجمال عندهم بالتبرج بالماكياج والأوضاع التي يخجل القارئ عند مشاهدتها، وهذا الرأي أنقله عن كثير من النساء الصالحات، اللاتي تسوؤهن مشاهدة المناظر غير المحتشمة للمرأة التي كرمها الله، وجعل جمالها في الصلاح والأخلاق والعلم أفضل من جمالها الجسدي. ويتعجب القارئ عندما يبحث عن المجلات المفيدة التي تنشر العلم فلا يجدها في المكتبات، فلا وجود لمجلة علمية تنشر الفقه والنحو وعلوم الميكانيكا والزراعة والصناعة وغيرها. لقد أصبح القارئ يفتقد الدور الإعلامي للوزارات والهيئات ''المغيبة إعلامياً، فهل صارت هذه الوزارات عاجزة عن بث الإعلام المفيد في المجتمع؟ سؤال بحاجة إلى إجابة!

علي حسن بن صفوان

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال