• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

كانت صالحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

نطقت امرأة بكماء لأول مرة في حياتها بالشهادتين بعد خمسين سنة من السكوت بصورة كاملة بمدينة الطائف، وقد ظلت تلك المرأة خلال هذا العمر لا تنطق بكلمة واحدة ويتعامل معها زوجها وأهلها بلغة الإشارة فقط، وقدر لهذه المرأة أن تتأقلم على هذه الحياة بدون كلام، وكذلك تأقلم معها زوجها وأطفالها، ولكن ما حدث وفقاً لشهادة أبنائها وزوجها قبل وفاتها بساعات أن شوهدت المرأة تؤدي صلاة الفجر مبكراً على غير العادة، واستطاعت أن تنطق بالشهادتين بلغة واضحة وصريحة وتتضرع الى الله بالدعاء بالكلمة المسموعة وليس بالإشارة كما كانت تفعل سابقاً.

وعندما استمع إليها زوجها وأطفالها انتبهوا من نومهم لرؤية المعجزة التي سبقت الموت بساعات قليلة، وكان الزوج وأبناؤه على عجل للانتهاء من الصلاة والدعاء للاستفسار عن هذا التطور الذي حدث، لكن قدر الله كان أسبق منهم، فقد توفيت المرأة وأسلمت الروح لبارئها بعد إكمال الصلاة والدعاء. في حين يؤكد زوجها وأبناؤها أنها كانت امرأة صالحة ومربية عظيمة وكثيرة التصدق لله وتعطف على الفقراء والمحتاجين.

سعود العتيق/ أم القيوين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال