• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

محسن صالح: «الرباعي الآسيوي» قمة الروح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 فبراير 2017

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد محسن صالح المحلل الفني، أنه من الصعوبة التطرق إلى الجولة التاسعة عشرة لدوري الخليج، وأبرز الحالات الفنية التي شهدتها، من دون ربطها مباشرة بالمشاركة المرتقبة لأربعة فرق إماراتية في دوري أبطال آسيا التي تعتبر قمة المجد الكروي القاري على الإطلاق.

ويرى محسن صالح أن فرق الجزيرة والأهلي والعين والوحدة المقبلة على خوض الجولة الأولى لدوري الأبطال نجحت في تحقيق انتصارات ساحقة في الجولة التاسعة عشرة، عكست رغبتها الكبيرة في البقاء ضمن دائرة المنافسة على اللقب أو المراكز المتقدمة على لائحة الترتيب، رغم الفارق الكبير الذي يفصل الجزيرة المتصدر عن منافسيه، لافتاً إلى أن الروح التي أظهرتها هذه الفرق الأربعة من المفترض أن تمتد إلى البطولة القارية، فالأنظار وإن كانت تسلط عادة على مباريات الدوري التي تستحوذ على الاهتمام والحضور الجماهيري، لأنها تزدحم بالمستوى الفني الكبير والصراع المحتدم، إلا أن الخروج من أجوائها ودخول أجواء البطولة القارية عادة ما يعقبه مباشرة انخفاض في الأداء، وسوء في النتائج، وكأن المراد هو الفوز على المنافس المحلي أو التقليدي وليس تحقيق البطولات.

وأضاف: بمناسبة مشاركة أربعة أندية في دوري أبطال آسيا، وحتى نكرر مشهد التأهل إلى المباراة النهائية، يجب أن نستلهم أولاً روح «الديربيات» التي تحضر في اللقاءات المحلية، بمعنى أن يتحلى اللاعبون بالروح القتالية التي تميز أداءهم، وأن تستعد الفرق بالتركيز نفسه والقوة والاهتمام، وأن تؤازر الجماهير بالكثافة نفسها، وأن تكون الأولويات للمباريات الآسيوية، وإن سبقتها «ديربيات» أو مواجهات محلية قوية، إذ يجب عدم الاكتفاء بتسجيل التفوق على المنافسين المحليين فقط.

واستعرض محسن صالح رؤيته للفرق الأربعة، بعد الجولة التاسعة عشرة قائلاً: بداية نرى أن الجزيرة الواثق الخطوة نحو التتويج بلقب الدوري، يجب أن يضع أمامه هدفاً أكبر، وهو الفوز بالبطولة الآسيوية، وعدم الاكتفاء بالبطولة المحلية، وذلك من خلال الإعداد النفسي المناسب وتجهيز اللاعبين بالشكل السليم، واستغلال الحالة الفنية والتهديفية العالية لعلي مبخوت، والتألق الكبير لحارسه علي خصيف، في حين أن الأهلي وإن كان من الصعب عليه الاحتفاظ بلقب الدوري، نظراً لاتساع الفارق ما بينه وبين الجزيرة إلى تسع نقاط عليه، أن يزن الأمور بشكل جيد، وأن لا يجهد لاعبيه سعياً، وراء لقب يكاد أن يضيع، وأن يحاول تعويض فقدان اللقب الآسيوي في الموسم قبل الماضي، حيث يضم الأهلي في صفوفه العديد من الأسماء التي تؤهله لتكرار مشهد التأهل للنهائي على رأسهم أحمد خليل هداف آسيا».

وقال محسن صالح: سنرى أن العين نجح في تحقيق انتصار رائع على الشباب بنتيجة 3-1، رغم خسارته أمام دبا في الجولة الثامنة عشرة، إذ ما يميز العين في هذه المرحلة، ارتفاع المستوى الفني والبدني للاعبيه رغم الغيابات، واقتراب ناصر الشمراني من اكتمال «الفورمة»، واستعادته لخطورته السابقة، كما أن على «الزعيم» استلهام الدروس من خسارته البطولة، في آخر مباراة الموسم الماضي، إذ يملك الفريق الإمكانيات التي تؤهله لتكرار الوصول إلى المباراة النهائية، والفوز باللقب، ولكن دون أخطاء.

وعن الوحدة، أكد محسن صالح أن «العنابي» حقق في آخر مباراة فوزا كبيرا، وفي «ديربي» قديم على الشارقة بنتيجة 5-1، مصحوباً بتألق لاعبيه الأجانب، خاصة فالديفيا العقل المفكر، والفريق مقبل على اختبار صعب، يحتاج فيه إلى الوصول إلى قمة الجاهزية، باكتمال لياقة هدافه تيجالي لمواجهة فرق المجموعة القوية الريان القطري والهلال السعودي وبيروزي الإيراني.

وأنهى محسن صالح حديثه بالإشارة إلى أن الروح التي أظهرتها هذه الفرق الأربعة في الجولة المنصرمة لبطولة الدوري، من المفترض أن تمتد إلى البطولة الآسيوية، أما إذا جاءت المعطيات عكس ذلك، فإن هناك خللاً وعدم تركيز للجهود على هدف واضح المعالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا