• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بينهم عضو برلمان ومسؤول عسكري كبير

15 قتيلًا بهجوم انتحاري مزدوج يستهدف فندقاً في مقديشو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

مقديشو (وكالات) قتل 15 شخصا بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف فندقا شهيرا في العاصمة الصومالية مقديشو أمس. وقال مصدر حكومي بارز إن من بين القتلى ساسة ومسؤولين بارزين. وذكرت تقارير إخبارية أن جماعة «الشباب» الإرهابية أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت الشرطة وشهود إن مسلحين من جماعة الشباب متنكرين في زي الجيش الصومالي اقتحموا الفندق بعد الهجوم الانتحاري . وخلال تبادل إطلاق نار بين المسلحين والأمن داخل الفندق، انفجرت المركبة المفخخة الأخرى في مرآب سيارات. وأطلق المسلحون أيضا عددا من القنابل اليدوية من سطح الفندق على قوات الأمن التي تحيط بالمبنى. وقال الشاهد عبد الله علي إنه رأى المسلحين يطاردون نزلاء الفندق ويحطمون أبواب الغرف. وأفاد شهود بأن الهجوم أسفر عن مقتل مالك الفندق، والذي كان معروفا أنه سياسي أيضا، ومقتل قائد عمليات سابق في الجيش ونائب برلماني ومصورين صحفيين اثنين وما لا يقل عن ثلاثة جنود. وأصاب الانفجار أيضا حافلة صغيرة، والتي يعتقد أن بعض ركابها لقوا حتفهم أو أصيبوا. وحسب تقديرات مسؤولين طبيين، أصيب إجمالي 20 شخصا تقريبا في الهجوم. وكانت شبكة «الجزيرة» الإخبارية قد أفادت في تقرير بأنه تم تفجير سيارة مفخخة عند مدخل فندق «الصحفي»، ثم تبادل مهاجمون إطلاق النار مع حراس الفندق. ونقل التقرير عن الشرطة أن انتحاريا فجر مجموعة ثانية من المتفجرات داخل الفندق. وتحدث شهود عيان عن عدد كبير من الجثث بعد الانفجار الأول الذي استخدم فيه المهاجمون حافلة صغيرة لتدمير أبواب الفندق المحصن. وبعد ذلك قام المسلحون بدخول المبنى. واكد الناطق باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو موسى أن المسلحين سيطروا على الفندق الذي يقع بالقرب من تقاطع كي4 الكبير في العاصمة. لكن بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (اميصوم) التي تضم 22 ألف رجل أكدت أنها تمكنت مع قوات الحكومة الصومالية من استعادة الفندق. وقالت في بيان إن «الحكومة الصومالية واميصوم سيطرا» على الفندق. وفندق صحفي كغيره من المباني الدولية في مقديشو، يخضع لإجراءات أمنية مشددة. وقال الرائد في الشرطة إسماعيل نور «لقد انقذنا كثيرا من المسؤولين الحكوميين عبر مد سلم على الجدار الخلفي». وقال أحد ضباط الشرطة إن المسلحين المتشددين أطلقوا عليهم النار من على سطح المبنى. وكان متحدث باسم القوات الأفريقية قال في وقت سابق إن أفراد القوة «يمشطون المكان طابقا طابقا» في الفندق المؤلف من أربعة طوابق. وارتفعت أعمدة الدخان فوق العاصمة جراء الانفجار. وقال الضابط إسماعيل نور أثناء الاشتباكات إن الشرطة تلقت «اتصالات هاتفية من موظفين في الفندق مختبئين في الغرف يقولون إن هناك العديد من الجرحى في الداخل». ورأى شاهد من رويترز حطام سيارات ودراجات نارية في المنطقة بالإضافة إلى قتيلين مدنيين في الخارج. وأُصيب ما لايقل عن ثلاثة آخرين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا