• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

يخطط أنصار «روسيف» للخروج إلى الشوارع اعتراضاً على سحب الثقة من الرئيسة، وسيظهرون أيضاً الدعم لـ«لولا»، الذي أسس الحزب مع «روسيف»

روسيف والبرازيليون.. الحكم للشارع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 مارس 2016

آنا إيدجيرتون وجوناثان ليفين - برازيليا

تجمهر مئات الآلاف من البرازيليين في أنحاء دولتهم أول من أمس احتجاجاً على الفساد السياسي والضعف الاقتصادي والمطالبة بسحب الثقة من الرئيسة «ديلما روسيف»، في يوم من الممكن أن يعزز زخم الجهود الرامية إلى إقصائها.

وردد متظاهرون يرتدون قمصاناً بلوني علم البرازيل الأخضر والأصفر، ويحملون لافتات: «ارحلي يا ديلما»، في مواقع من بينها شاطئ «كوباكابانا» في ريو دي جانيرو وأمام المتحف القومي في برازيليا.

وكان من المتوقع أن تتجاوز أعداد المشاركين في التظاهرات أعداد من شاركوا في تظاهرات ديسمبر الماضي، عندما تحرك نحو مائة ألف شخص في مائة مدينة بأنحاء الدولة. ووقع زهاء 400 ألف شخص على صفحة في موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، متعهدين بالمشاركة في المسيرات المعارضة يوم الأحد الماضي في 14 ولاية على الأقل من ولايات الدولة البالغ عددها 26.

ويقول كثير من البرازيليين: «إنهم ضاقوا ذرعاً بعد تحمل أسوأ حالة كساد اقتصادي منذ عقود، وفضيحة فساد تورط فيها سياسيون ومسؤولون تنفيذيون في عملية عرفت باسم (غسل السيارة)»، وسيكون نفاد صبر الجماهير حاسماً بالنسبة للمشرعين الذين يناقشون ما إذا كان يتعين عليهم الإبقاء على ولائهم للرئيسة أو الانضمام إلى صفوف المعارضة المتزايدة التي تسعى إلى سحب الثقة منها، حسبما أفاد «باولو سوتيرو»، مدير معهد البرازيل لدى مركز «وودرو ويلسون إنترناشيونال» للأبحاث.

وأضاف «سوتيرو»: «إذا كانت المظاهرات حاشدة، فإنها ستزيد الضغوط على الحكومة وتجعل عملية سحب الثقة أكثر ترجيحاً».

وبدأت الضغوط على روسيف تتزايد في شهر فبراير الماضي بعد إلقاء القبض على مدير حملتها الانتخابية ونشر مزاعم حول محاولتها التدخل في تحقيقات الفساد. وبلغت الأزمة السياسية قمة جديدة مع احتجاز الرئيس السابق «لويس إيناسيو لولا دا سيلفا» لفترة قصيرة من أجل التحقيق في الرابع من مارس، ودأب كل من «روسيف» و«لولا» على إنكار اقتراف أية أخطاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا