• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أوصى بتوزيع 100% من رأس المال نقدا و15.38% أسهم منحة

5.66 مليار درهم أرباح «الخليج الأول» في 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

أبوظبي ( الاتحاد) واصل بنك الخليج الأول، تحقيق نتائج مالية م تميزة عام 2014، حيث بلغ صافي أرباح 5.66 مليار درهم بزيادة نسبتها 18% مقارنة بـ 4.77 مليار درهم صافي أرباح البنك في العام السابق. وتمكن البنك خلال عام 2014 من تحقيق نمو متواصل في أرباحه للعام الـ 15 على التوالي، ويرجع الأداء المتميز للبنك إلى التركيز على ضمان مستويات نمو مستقرة والاستفادة من نقاط القوة التي يتميز بها نموذج أعماله المتطور، وكذلك إعادة الهيكلة لعملياته التي تمّت مؤخراً، وشهدت مجموعات الأعمال في البنك نمواً إيجابياً خلال العام الماضي بسبب التنويع المستمر لأعماله، والمراقبة المستمرة للتكاليف، والمنهجية المتميزة لإدارة المخاطر التي يعتمدها. وقال عبدالحميد سعيد، العضو المنتدب وعضو مجلس إدارة بنك الخليج الأول: أنجزنا خلال عام 2014 تقدّماً كبيراً نحو تحقيق طموحاتنا وأهدافنا الاستراتيجية بالتزامن مع احتفالنا بالذكرى السنويّة الـ 35 لتأسيس البنك، حيث قدمنا أداءً متطوّراً يعكس التزامنا الدائم بتحقيق نتائج مالية متميزة ومواصلة تقديم أفضل قيمة لمساهمينا وعملائنا، وبالرغم من التقلبات المتزايدة التي شهدتها الأسواق والناجمة عن انخفاض أسعار النفط مع نهاية العام الماضي، واصلت أسهم بنك الخليج الأول أدائها المتفوق ضمن المؤشرات الرئيسية والقياسية لسوق الأوراق المالية، لثقة المستثمرين بمؤسستنا واستراتيجيتنا، وقناعة مساهمينا الدائمة برؤيتنا. وأوصى مجلس إدارة البنك بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 100% من رأس المال (بقيمة درهم واحد لكل سهم) وأسهم منحة بنسبة 15.38% للسنة المالية المنتهية في ديسمبر 2014. ويبلغ إجمالي هذه التوزيعات النقدية حوالي 3.9 مليار درهم، مقارنة بـ 3 مليارات درهم تم توزيعها في العام 2013، وتخضع هذه التوزيعات المقترحة لموافقة مصرف الإمارات المركزي وموافقة الجمعية العمومية السنوية العادية للمساهمين التي ستعقد في 25 فبراير المقبل. من جهته قال أندريه الصايغ، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الأول: شكل 2014 عاماً مهماً في مسيرة البنك، حيث بدأ يحصد نتائج نجاح نموذج أعماله الجديد الذي تم تطويره ليتماشى مع الخطة الاستراتيجية التي أقرّت قبل عامين، كما تم التركيز خلال الفترة الماضية بشكل أساسي على تعزيز محفظة منتجاتنا والتوجه نحو مزيد من التخصصية ضمن مجموعات الأعمال الرئيسية وتعزيز مستويات التعاون والتكامل بينها. وأضاف: تساهم هذه الخطوات إلى جانب الالتزام المتواصل بالتركيز على العملاء، في تعزيز موقع بنك الخليج الأول كـ «الخيار الأول» للعملاء داخل الإمارات وخارجها، وتزيد من ثقتهم به كالشريك المصرفي الأمثل لدعمهم وتلبية احتياجاتهم المالية، كما أظهرت جميع المؤشرات نجاح جهودنا الهادفة إلى الحفاظ على ميزانية عمومية قوية والحد من المخاطر عن طريق تنويع الأعمال، حيث ظهر ذلك بوضوح من خلال مؤشرات الأداء الأساسية القوية. وحقق البنك ارتفاعاً في الإيرادات بنسبة 10% لتصل إلى 9.24 مليار درهم، مقارنة مع 8.42 مليار درهم عام 2013، وارتفع صافي الفوائد وأنشطة التمويل الإسلامي بنسبة 8% ليصل إلى 6.47 مليار درهم، وكما كان متوقعاً، فإن فائض السيولة في القطاع المصرفي في الدولة، والمنافسة المتزايدة أدّت إلى المزيد من الضغط على هامش صافي الفوائد في الربع الأخير من العام، ومع ذلك فإن الانخفاض في هامش صافي الفوائد على أساس سنوي كان بمقدار 10 نقاط أساس فقط ليصل إلى 3.6% مع نهاية ديسمبر 2014. وحققت استراتيجية تنويع مصادر الدخل والتركيز المتزايد على الأعمال المصرفية القائمة على الرسوم، نتائج إيجابية، حيث سجلت الإيرادات من غير الفوائد نمواً بنسبة 14% على أساس سنوي، وذلك كنتيجة لنمو الرسوم الأساسية والعمولة على مصادر الدخل والإيرادات المرتفعة للمشتقات المالية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع مساهمة الإيرادات من غير الفوائد إلى إجمالي الإيرادات من 29% في العام 2013 إلى 30% في عام 2014. أما فيما يخص مجموعات الأعمال، فقد حققت كل من مجموعة الخدمات المصرفية للمجموعات والأعمال الدولية ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد إيرادات بنسبة 38% من إجمالي الإيرادات لكل منهما، في حين ساهمت مجموعة الخزينة والأسواق العالمية بنسبة 13%، بينما ساهمت الشركات التابعة والزميلة في المجموعة بنسبة الـ 11% المتبقية. ويشكل الاستثمار في المؤسسات المالية والمصرفية التابعة أمراً بالغ الأهمية لبنك الخليج الأول، حيث مكنه من وضع أسس قوية للنمو في المستقبل، فقد حافظنا على نسبة منخفضة من النفقات التشغيلية، حيث بلغت نسبة المصروفات إلى الإيرادات 23.1%، وذلك على الرغم من المصروفات الخاصة باستكمال عملية دمج دبي فيرست وأصيل للتمويل الإسلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا