• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بينكيو تطرح شاشة كريستال سائل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مارس 2007

دبي- ''الاتحاد'': طرحت ''بينكيو''، ثالث أكبر مزود لشاشات الكريستال السائل في منطقة الشرق الأوسط، شاشة الكريستال السائل ''إف بي 94 في دبليو'' (FP49VW)، مقاس 19 بوصة، التي تعد أسرع شاشة في العالم من حيث الاستجابة الفيديوية، لتلبي بذلك احتياجات هواة الألعاب الإلكترونية في المنطقة.

ويمنح تصميم الشاشة، المعتمد على احتياجات مستخدمي الألعاب الإلكترونية وخاصية التحكم باللمس، تجربة بصرية فريدة من نوعها. وتدعم ''إف بي 94 في دبليو'' تقنية العين الحساسة والتي تساهم في تحسين وضوح وجودة الصورة بشكل تلقائي وديناميكي.

وقال مانيش باكشي، مدير عام مدير عام شركة ''بينكيو الشرق الأوسط وإفريقيا'': ''شهدت منتجات الألعاب الإلكترونية، تطوراً ونمواً ملحوظاً تزامن مع طرح ألعاب جديدة تعتمد على الصورة ثلاثية الأبعاد وتتميز بصورة واضحة ومؤثرات صوتية مجسمة. ويتطلع هواة ألعاب الفيديو إلى الحصول على أجهزة تتيح لهم التمتع بالخصائص المتميزة للصورة من حيث وضوح الألوان والدقة''.

وأضاف: ''يستطيع هواة الألعاب الاستفادة بتجربة متكاملة تجمع بين صورة واضحة ومحتوى وسائط متعدد عالي الجودة''.

ويبلغ وزن الشاشة 4,7 كلجم، وهي الأخف وزناً ضمن فئتها وتأتي بستة أنماط تشغيل مبرمجة مسبقاً، هي النمط القياسي والديناميكي ونمط الأفلام ونمط الصور ونمط ألعاب الحركة ونمط ألعاب السباقات.

وتدعم ''إف بي 94 في دبليو'' دقة العرض الفيديوي حتى 720 والمصممة وفق تقنية HDMI (واجهات الوسائط المتعددة عالية الوضوح)، التي تسمح بتوصيلها بالأجهزة التي تدعم تطبيقات الصورة عالية الوضوح مثل مشغلات أقراص الفيديو الرقمية ولوحات مفاتيح ألعاب الفيديو التفاعلية. كما تدعم الشاشة أنواعاً مختلفة من منافذ إدخال البيانات مثل الوصلة الرقمية المرئية (DVI-D) ووصلة (D-sub) وذلك لتحقيق توافق مع أكبر عدد من الأجهزة. وأضاف باكشي: ''تلبي الشاشة الجديدة ذات الواجهات متعددة الوسائط عالية الوضوح وتقنية الإحساس البصري احتياجات الهواة الراغبين في الاستمتاع بميزة التواصل مع اللعبة بشكل كامل وخاصة في ألعاب الحركة''.

ويجمع تصميم هذه الشاشات بين الشكل المتناسق للمفاتيح والهيكل المعدني مع اللون الأسود الفاتح والألمنيوم الناعم، ما يعطي الشاشة شكلاً جذاباً كقطعة أثاث أنيقة. كما يسهل التعامل مع الشاشة وتحريكها من خلال التصميم الخلفي الذي يتيح إمساكها من دون عناء وتوصيل مكبر الصوت أو كاميرا الانترنت أو نظام الاتصال الصوتي عبر الانترنت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال