• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الهيئة واللجنة الأولمبية تثمنان إنجاز ميثاء بنت محمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مارس 2007

محمد حمصي:

أشاد الدكتور محمد سالم سهيل (حمدون) الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالإنجاز الجديد الذي حققته سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم والمتمثل بفوزها بلقب أفضل رياضية عربية قائلا: إن سموها اختصرت الزمن وحققت إنجازات عديدة في فترة زمنية قصيرة وأضاف أن كل هذه الالقاب جاءت من واقع حقيقي سواء عن طريق الاستفتاء الجماهيري أو شهادة الخبراء الرياضيين مؤكدا أن انجازات سموها تتكلم عن نفسها وهو في النهاية قرار صادف أهله.

واستطرد الدكتور حمدون قائلا :إن سمو الشيخة ميثاء بنت محمد تعتبر قدوة لغيرها من الرياضيين فهي الرياضية الأولى محليا وعربيا واعتبر الدكتور حمدون اللقب العربي دافعا قويا لكل الرياضيين في الدولة آملاً أن يحذو البقية حذو سموها سواء بالمثابرة أو الأداء أو الاهتمام أو الارادة القوية وأضاف أن كل الإنجازات التي تحققت على المستوى الفردي بمثابة تحفيز لكل الألعاب سواء الفردية منها أو الجماعية مشيرا الى أن الرياضات الفردية في الدولة فرضت نفسها قاريا ودوليا وهناك أكثر من لعبة بارزة قادرة على تحقيق نتائج سريعة على المستويين القاري والدولي وتحديدا الكاراتيه والرماية والجودو والدراجات وألعاب القوى والسنوكر والبلياردو وهي ألعاب مستواها مرتفع جدا ومهيأة للحصول على ميداليات ونتائج مبهرة في المناسبات القادمة.

في المقابل أثنى الدكتور حمدون على إنجاز نجم الوحدة والمنتخب الوطني إسماعيل مطر مؤكدا أن المركز الثالث ما هو إلا خطوة أولية على طريق اللقب العربي مشيدا بما حققه إسماعيل من إنجازات سابقة مثل فوزه بلقب افضل لاعب في خليجي 18 الاخير وكذلك افضل لاعب في مونديــــال الشباب الذي استضافته الامارات عام 2003 متمنيا له المزيد من الإنجازات والألقاب.

وبدوره أشاد عبيد سالم الشامسي الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية الوطنية بالانجاز الكبير الذي حققته سمو الشيخة ميثاء بنت محمد مؤكدا أن الحصول على لقب أفضل رياضية عربية نابع من النتائج المبهرة التي حققتها سموها في المحافل العربية والقارية والدولية آخرها في آسياد الدوحة مشيرا أن هذا الإنجاز سيلقي بظلاله على رياضة الكاراتيه وباقي الألعاب الفردية الأخرى التي تعتبر أسهل الطرق للوصول الى منصات التتويج والحصول على الميداليات الذهبية.

وأكد الشامسي دعم اللجنة الأولمبية لكل الرياضيين المتفوقين وتوفير كل فرص الإعداد والرعاية لهم لتحقيق إنجازات جديدة لرياضة الامارات.. كذلك أشاد الشامسي بإنجاز نجم كرة القدم إسماعيل مطر قائلا: إن الإنجاز جاء تتويجا لجهود وتألق اللاعب في البطولات الاخيرة مثل خليجي (18) وغيرها من المسابقات الأخرى، وتمنى الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية أن يحذو باقي الرياضيين حذو سمو الشيخة ميثاء بنت محمد والتي تعتبر نموذجا وقدوة للرياضيين آملاً المزيد من الألقاب والإنجازات لأبناء وبنات الإمارات.

وبدورها أشادت معينة جديد مدربة نادي زعبيل للكاراتيه بإنجاز سمو الشيخة ميثاء بنت محمد مؤكدة أن اللقب العربي يعتبر دفعة قوية لرياضة الكاراتيه وحافزا لباقي اللاعبات.. وقدمت المدربة معينة التهنئة الى سموها متمنية لها المزيد من الألقاب والميداليات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال