• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يضعف بشكل تدريجي صباح اليوم

لا تأثير لـ«شابالا» على الدولة وعُمان تعطل المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

هزاع أبوالريش، يوسف علي البلوشي (أبوظبي، مسقط) أكد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن إعصار «شابالا»، لا يشكل أي خطر على مناطق الدولة. وذكر المركز أن إعصار شابالا تمركز وسط بحر العرب، أمس السبت، حيث يبعد مركز الإعصار المداري 710 كيلومترات عن سواحل محافظة ظفار العمانية. وأوضح المركز أنه من المتوقع أن يضعف الإعصار بشكل تدريجي خلال صباح اليوم، ويتحرك الإعصار المداري شابالا بالاتجاه الغربي الجنوبي الغربي بمحاذاة سواحل محافظة ظفار والجمهورية اليمنية الشقيقة خلال 24 ساعة القادمة. ويبدأ التأثير المباشر من مساء اليوم وغداً الاثنين عند اقتراب مركز الإعصار المداري من السواحل (العمانية واليمنية)، حيث من المحتمل هطول أمطار رعدية غزيرة إلى شديدة الغزارة مع رياح شديدة السرعة. وأصدرت السلطات العمانية ممثلة في مركز الإنذار المبكر العماني رقم 3 مساء أمس السبت حول الحالة المناخية في بحر العرب، وخصوصاً الإعصار «شابالا»، الذي يهدد سواحل سلطنة عمان في محافظة ظفار. وقالت الإرصاد العمانية إن آخر صور الأقمار الصناعية توضح أن الإعصار «شابالا» يتمركز وسط بحر العرب على خط عر 13.8 شمالاً وخط طول 5803 شرقاً، ويبعد مركز الإعصار عن سواحل محافظة ظفار نحو 570 كيلومتراً. ومن المحتمل أن يكون البحر على ساحل محافظة ظفار للسلطنة هائج الموج إلى شديد الهيجان، وسيصل ارتفاع الموج إلى 7 أمتار أو أكثر وهائج الموج على سواحل محافظتي الوسطى وجنوب الشرقية ويصل أقصى ارتفاع للموج من مترين إلى أربعة أمتار. وترجح آخر التحاليل من المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة تحرك الإعصار المداري (شابالا) بالاتجاه الغربي الجنوبي الغربي بمحاذاة سواحل محافظة ظفار والجمهورية اليمنية الشقيقة خلال 24 ساعة القادمة، حيث من المحتمل أن تبدأ التأثيرات غير المباشرة للسحب المصاحبة للإعصار المداري من مساء أمس السبت مصحوبة بأمطار متفاوتة الغزارة ورياح نشطة تؤدي لجريان الأودية وهيجان البحر على محافظة ظفار وأجزاء من محافظة الوسطى على أن يبدأ التأثير المباشر من مساء يوم الأحد والاثنين عند اقتراب مركز الإعصار المداري من الساحل، حيث من المحتمل هطول أمطار رعدية غزيرة إلى شديدة الغزارة مع رياح شديدة السرعة على محافظة ظفار خاصة المناطق الغربية. وأهابت الهيئة العامة للطيران المدني العمانية بالمواطنين والمقيمين بأخذ الحيطة والحذر في محافظة ظفار أثناء هطول الأمطار وجريان الأودية وعدم ارتياد البحر وضرورة متابعة الإنذارات الجوية الصادرة عنها حول تطور الحالة المدارية. من جانب آخر، عطلت وزارة التربية التعليم العمانية نشاطها الدراسي في محافظة ظفار اليوم وغداً وأعلنت عن تعطيل الدراسة للظروف المدارية القادمة. وبدأ التلفزيون العُماني ببث البرامج المفتوحة ونشرات الأخبار المباشرة ونقل التنويهات والتحذيرات من مركز الأرصاد الجوي وأيضاً القيام بالالتقاء مع الجهات ذات الاستعداد والطوارئ في ظفار وبث الجرعات التوعوية حول مخاطر الإعصار والاحترازات الواجب اتخاذها. وتم إغلاق مستشفى سدح وإجلاء المرضى منه وذلك لقربه من سواحل محافظة ظفار حيث قامت دائرة الخدمات الصحية بولاية سدح العمانية بعملية إخلاء تام لمستشفى سدح ونقل جميع الأجهزة والأدوية إلى أماكن آمنة نظراً للموقع المنخفض الذي يقع فيه المستشفى. وقال سالم بن مسلم المهري القائم بأعمال مشرف الخدمات الصحية بولاية سدح إن الطاقم الطبي للمستشفى تم تقسيمه إلى ثلاث وحدات طبية اثنتان في مركز الولاية وأخرى في منطقة جوفاء. وتتكون جميع الوحدات من أطقم تضم طبيباً وأربع ممرضات، حيث تم تجهيز هذه الوحدات بالأدوات الطبية اللازمة للتعامل مع أي حالة طارئة خلال فترة مرور الحالة المدارية المتوقع مرورها بالقرب من سواحل محافظة ظفار خلال الساعات القادمة. وعقدت لجنة متابعة تطورات الأنواء المناخية والطوارئ بولاية مقشن بجنوب عمان في ظفار مساء أمس اجتماعاً برئاسة عبدالله بن ناصر بن مسلم الحمر والي مقشن رئيس لجنة الطوارئ بالولاية بحضور ممثلي الجهات الحكومية والعسكرية. وتم خلال الاجتماع مناقشة كافة الاستعدادات والتجهيزات الخاصة للتعامل مع الحالة المدارية المكونة لإعصار (شابالا) والذي من المتوقع أن تتأثر به السلطنة خلال عبوره بالقرب من سواحل محافظة ظفار. كما اطلع المجتمعون على التجهيزات وأماكن إيواء المواطنين والمقيمين بالولاية والنيابات والمراكز التابعة لها، حيث أكد الوالي على الاستعداد التام. كما تم استعراض الخطط المعدة في جميع المجالات الشاملة من الكهرباء والمياه والمشاريع العامة والطرق والبيئة والتوجيه إلى تحري الأخبار من مصادرها الموثوقة. كما تم توفير المؤن والتغذية، حيث قال المهندس أكرم بن حسن المرزع مدير عام المديرية العامة للتجارة والصناعة بمحافظة ظفار أنه نظراً لاقتراب إعصار تشابالا من سواحل السلطنة واحتمال تأثر محافظة ظفار بهذا الإعصار قامت وزارة التجارة والصناعة العمانية باتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية لتفادي أي نقص في المواد الغذائية والوقود في محافظة ظفار. وأضاف أن هناك تنسيقاً مباشراً مع المراكز التجارية لتوفير السلع الاستهلاكية في جميع ولايات محافظة ظفار، وكذلك تم التنسيق مع شركات تسويق المنتجات النفطية لتوفير المنتجات النفطية في محطات تعبئة الوقود والاستعداد لتلافي أي نقص، مشيراً إلى أنه تمّ الاجتماع مع شركات توزيع وبيع المواد الغذائية وشركات تسويق المنتجات النفطية للتنسيق ومتابعة الأوضاع مباشرة خلال فترة الإعصار ورصد أي نقص قد يحصل أثناء ذلك. وأوضح مدير عام المديرية العامة للتجارة والصناعة بمحافظة ظفار أنه تم زيارة المخابز ومصانع غاز الطبخ للوقوف على استعداداتهم في هذا الجانب، بالإضافة إلى أنه تم التنسيق مع وزارة البيئة والشؤون المناخية لإبلاغ المصانع والمنشآت خاصة التي تتعامل مع المواد الكيماوية باتخاذ التدابير اللازمة كافة للحفاظ على البيئة وكذلك تم التنسيق مع الهيئة العامة لحماية المستهلك لمراقبة الأسواق، والتأكد من اتخاذ الإجراءات اللازمة في شأن استقرار الأسعار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا