• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

وفد من المشيخة يصل إلى أبوظبي

«الشؤون الإسلامية» و «الأزهر» يبحثان تبادل الخبرات في نشر الوسطية والاعتدال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

أبوظبي(الاتحاد)

أبوظبي(الاتحاد)

بحثت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مع وفد من مشيخة الأزهر تعزيز سبل التعاون في مجالات الشؤون الإسلامية، وتبادل الخبرات في مجال نشر الثقافة وترسيخ مبدأ الوسطية والتسامح والاعتدال، وتعميق وترسيخ الولاء للوطن ونبذ العنف والغلو، كما بحث الطرفان نشر ثقافة حوار الحضارات والعيش المشترك عن طريق تنظيم فعاليات توعوية وتثقيفية مشتركة بهذا الخصوص، والتنسيق بين الطرفين في مجال تبادل الخبرات التنظيمية والكوادر التعليمية في تخصصات الإفتاء والوعظ والخطابة والبحوث العملية والعلمية، والتدريب وعقد الدورات وورش العمل، ودعم المؤسسات التعليمية في مجال القرآن الكريم، وتبادل الدعوات والوفود للمشاركة العلمية والعملية في البرامج والمؤتمرات والندوات والمناسبات الدينية والوطنية والثقافية التي يعقدها الطرفان مع تبادل البحوث والدراسات والنشرات والمجلات والمطبوعات العلمية في علوم القرآن والسنة والفقه وأصوله وغيرها من مصادر المعرفة.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من مشيخة الأزهر إلى الدولة برئاسة معالي الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر وكان في استقباله بمطار أبوظبي الدولي الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدد من المسؤولين في الهيئة، حيث تأتي هذه الزيارة تعزيزاً للعلاقات المتميزة بين القيادتين الرشيدتين والشعبين الشقيقين في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، وفي إطار تبادل الزيارات لتفعيل مذكرة التفاهم المبرمة بين مشيخة الأزهر، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وقال الدكتور الكعبي: «إن منهجية الأزهر الشريف تلتقي وطموحات ورسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في التأصيل والتطوير ومتابعة مستجدات الحياة العصرية وإنتاج الثقافة الإسلامية».

وشكر الوفد الضيف هذه الحفاوة وهذا البعد الفكري والروحي، ناقلا تحيات الإمام الأكبر إلى الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، مشيداً بالعلاقات الاستثنائية المتميزة بين الدولتين والشعبين الشقيقين منذ عهد المغفور له حكيم الأمة الشيخ زايد ، طيب الله ثراه، لافتاً إلى أن وقفات الإمارات مع شعب مصر تاريخية وهي عنوان عريض للقيم الدينية والإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا