• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

السفير الفرنسي يلتقي مرشحي دورة الثقافة الفرنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

التقى سعادة باتريس باولي سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة صباح أمس بمقر السفارة في أبوظبي المشاركين ببرنامج دورة الثقافة الفرنسية الأولى التي ستعقد في العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 19 إلى 24 من مارس الحالي، وأشاد سعادة السفير الفرنسي خلال المؤتمر الصحفي- الذي عقد بالسفارة صباح أمس للإعلان عن تفاصيل وأهداف البرنامج الذي تنظمه مؤسسة الثقافة الفرنسية التابعة لوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية- بالعلاقات المتميزة بين البلدين لا سيما في المجال الثقافي.

وقال: إن هذه الدورة هي الأولى التي تنظمها بلاده، مشيرا إلى إمكانية تنظيم الدورة المقبلة في إحدى دول الخليج، آملاً في الوقت نفسه تنظيمها بدولة الإمارات العربية المتحدة العام المقبل، وقال: إن عدد المشاركين في الدورة بلغ 20 شخصاً من دول مجلس التعاون واليمن. وحول المعايير والمقاييس التي تم من خلالها اختيار المواطنين المشاركين قال: إن السفارة تركت هذا الأمر للجهات المختصة في دولة الإمارات ممثلة بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وأشار سعادة السفير الفرنسي إلى أهمية البرنامج لما يتضمنه من محاور أساسية ذات صلة مباشرة بأهدافه المتعلقة بتعريفهم على الطريقة الفرنسية في إدارة الثقافة والفنون من خلال المحاضرات والزيارات الميدانية لأهم المعاهد والجامعات والمتاحف والصروح التاريخية والثقافية بالجمهورية الفرنسية بمختلف أشكالها، إلى جانب عقد لقاءات مع شخصيات فرنسية متميزة في مجال الثقافة والتراث، موضحا أن البرنامج سيكون مكثفاً وشاملاً.

من جانبهم قدم المشاركون في البرنامج شكرهم لمؤسسة الثقافة الفرنسية لتنظيمها البرنامج واستضافتهم، مؤكدين أن ذلك يؤشر الى مستوى العلاقات الثقافية بين كل من الجمهورية الفرنسية ودول مجلس التعاون بشكل عام والإمارات بشكل خاص، كما أكدوا أهمية البرنامج وتميزه، الأمر الذي سيكسبهم العديد من الخبرات في مجال الإدارة الفرنسية للثقافة، إضافة إلى العديد من المعلومات الثقافية التي سيتمكنون من معرفتها خلال فعاليات البرنامج. جدير بالذكر أن المشاركين في البرنامج هم: خليل عبدالواحد من مجلس دبي الثقافي، وعبدالله محمد النعيمي ووليد راشد الزعابي من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومحمد إبراهيم القصير من دائرة الثقافة والإعلام، والسيد عبدالله سالم العامري من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث. (وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال