• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في الليلة العاشرة من ليالي «ربيع سوق واقف»

أبوعركي والسني يتألقان في إحياء ليلة طربية سودانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - بمسرح مكتمل العدد ولون غنائي عربي أصيل، كسب مهرجان ربيع سوق واقف الرهان في إحياء ليلة طربية سودانية ناجحة بامتياز، أحياها صوتان لهما شعبية كبيرة في حوض النيل، وهما النجمان مصطفى السني وأبوعركي البخيت، حيث توافدت أعداد كبيرة من أبناء وعائلات الجالية السودانية في قطر، وغيرهم من مختلف الجنسيات لحضور هذا الحفل الكبير في السوق العتيق، والاستمتاع بجلسة غنائية سودانية تحمل في كلماتها ألحانها الشجن والعشق والمحبة شهدها 3 آلاف متفرج في الليلة العاشرة من ليالي المهرجان الغنائية التي خصصتها إدارته للطرب السوداني، وبالفعل حققت نجاحاً منقطع النظير.

وعلى انغام الموسيقى السودانية المتفردة، أطل الفنان مصطفى السني وسط تصفيق الجمهور وترحيبه بحضوره بينهم ليبادلهم النجم السوداني بالشكر، معرباً عن سعادته بتواجده معهم ضمن ليالي مهرجان «ربيع سوق واقف»، متمنياً لهم الاستمتاع بما سيقدمه من أغنيات اختارها السني بعناية فائقة لتنال رضا الجماهير، سواء من أغانيه القديمة التي استمع إليها الناس أو من جديده الذي لم يكشف عنه إلا من خلال هذا المهرجان، وكذلك أغنيات تراثية تعكس الموروث الفني السوداني، ومنها أغنيته الجميلة «ود القبايل» التي أبدع النجم السوداني في إحياء تناغم رائع بين صوته وموسيقاها الجميلة، انعكست حماسا على الجمهور الذي كان يردد كلماتها مع السني ويبادله المحبة والغناء معه، كذلك كان الحال مع أغنيته الرائعة « يا غصن الرياض» وأغنيته «أحلام الحب» والتي استمع إليها الحاضرون بتفاعل كبير وتمايلوا على أنغامها مرددين كلماتها ومنسجمين بطرب لصوت السني وموسيقى الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو اسماعيل عبدالجبار، والتي أجادت أداء اجمل الألحان والنغمات السودانية الأصيلة، وهكذا تنقل النجم السوداني من لون موسيقي لآخر ومن أغنية لأخرى من أشهر أغانيه وأكثرها شعبية ليقدم رائعته «أوتذكرين يا صغيرتي» وسط حماس الجماهير السودانية التي حضرت خصيصا للاستمتاع بصوت الطرب الأصيل، خاصة وأن السني يتمتع بخامة صوتية فريدة، ويمتاز بصوت طروب وإحساس عال يذكرنا بأيام ونغمات الراحل عبدالعزيز أبوداؤد، والذي أجاد السني في أداء العديد من أغنياته وإحيائها من جديد.

ومن ثم كانت الإطلالة الأولى للفنان السوداني أبوعركي البخيت على جماهير قطر، وهو الذي اشتهر بين الجماهير السودانية والعربية عامة بأجمل الأغاني والألحان من مثل أغانيه الرائعة والخالدة «يا دنيا ليه غدرتي» و«ياقلب» و«أذن الأذان» و«اضحكي» وغيرها من أغاني خلدتها الذاكرة السودانية بصوته الجميل، سيما وأن البخيت من الفنانين السودانيين المحدثين في الأغنية السودانية، ويسعى دائما للتجديد فيها وإثرائها طيلة أكثر من خمسين عاماً من عمره الفني، ما يبرر هذا الحشد الجماهيري الكبير الذي حضر ليستمتع بأغنيات وألحان البخيت، الذي أطلق العنان لصوته في هذا الحفل بغناء أجمل أغنياته القديمة منها والجديدة، وما يحبه الجمهور السوداني بصوته، وكانت البداية مع أغنيته الجميلة «جبل مرة» وسط تصفيق الجمهور وترحيبه بهذا الصوت الشجي والقوي، ليحيي الجمهور مرحبا بهم، ومشيدا بما تشهده قطر من تطور سريع، كما شكر إدارة المهرجان على إتاحته الفرصة للقاء هذا الجمهور الكبير، ومن ثم غنى البخيت رائعته الجميلة «بستنشقك» وسط تناغم لا مثيل له من قبل الحاضرين مع كلمات ونغمات هذه الأغنية التي صفق لها الجمهور ورقص على أنغامها مرددين كلماتها، ولينتقل النجم السوداني من أغنية لأخرى ملبيا طلبات جمهوره من أغنيات أحب سماعها اليوم بصوت هذا النجم الكبير ومنها أغنيته «حكاية عن حبيبي» بموسيقاها الرائعة والتي انسجم معها الجمهور السوداني متمايلاً على أنغامها وكذلك أغنيته الجميلة «بخاف» وأغنيته الجميلة «واحشني» وغيرها من الأغنيات الطربية الخالدة التي رافقت جماهير ربيع سوق واقف لساعات متأخرة من الليل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا