• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

نجاح حملتي التوعية بين الطلاب بجامعة الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

الشارقة - الاتحاد: حققت حملتا التوعية الثالثة من مخاطر التدخين والكشف عن مرضي ضغط الدم والسكر، والكشف المبكر عن سرطان الثدي، اللتان بدأتا بجامعة الشارقة أمس الأول، نجاحاً وإقبالاً واستجابة من جموع الطلاب والطالبات الذين استهدفتهم الحملتان. وهدفت الحملتان اللتان أقامتهما الإدارة الطبية بالجامعة بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع إدارة الخدمات الطبية بالجامعة ومنطقة الشارقة الطبية بوزارة الصحة، ضمن مشروع التوعية السنوي، إلى التحذير من مخاطر التدخين والتعريف بمرضي السكر وضغط الدم وطرق الوقاية منهما، والكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي.

وقال الدكتور محمد عبدالمنعم مدير الإدارة الطبية بالجامعة: إن الحملتين ضمن مشروع التوعية السنوي للإدارة، حيث تمكن عدد كبير من المدخنين من الإقلاع عن التدخين والتقليل منه لبعضهم الآخر، وذلك بعد التعرف على المخاطر الناجمة عنه، مؤكداً نجاح الحملتين في تحقيق أهدافهما بنسبة كبيرة، خصوصاً وأن أغلب المستهدفين هم من طلاب الجامعة.

وعن أسباب تخصيص حملة لكليات الطلاب للكشف عن مرضي السكر والضغط الدم، والتحذير من مخاطر التدخين، قال الدكتور عبدالمنعم: '' تم التأكيد على تركيز الحملة الخاصة بالطلاب على هذه الأمراض وذلك لانتشارها بصورة كبيرة في أوساط شريحة الشباب، حيث ينتشر التدخين بصورة وبائية، وهو من الخبائث والمحرمات شرعاً في الإسلام، إلى جانب أنه سبب رئيسي لسرطان الرئة والتهابات الجهاز التنفسي، ويؤثر سلباً على جميع أجهزة الجسم بلا استثناء، كما أنه من الأسباب الرئيسية للجلطة الدموية، وقرحة المعدة، وسرطان المثانة، وسرطان الفم والبلعوم والحنجرة. وبالطبع فإن هذه أسباب كافية جداً لتخصيص الحملة لها. مشيراً إلى أن الكادر الطبي العامل بالإدارة الطبية قام بالتوعية بأضرار التدخين، والكشف عن مستوى أول أكسيد الكربون في النَفَسْ للدلالة على الضرر الواقع على الجهاز التنفسي''. وفيما يتعلق بمرض السكر، يضيف قائلاً: ''بخصوص مرض السكر، فقد أصبح منتشراً بنسبة عالية تصل إلى 25% في دول منطقة الخليج، وهو من الأمراض التي يمكن منعها أو التقليل منها، أو على الأقل تأخير حدوثها، والتقليل من مضاعفاتها، ولذلك قمنا بالتوعية بمرض السكر وأسبابه وعلاجه والوقاية منه، وقياس نسبة السكر في الدم، ومساعدة المرضى في العلاج والوقاية.

أما مرض ضغط الدم، أو ما يمكن تسميته بـ ''القاتل الصامت''، قال الدكتور محمد عبد المنعم: ''في هذا المرض أكثر من نصف المرضى يتم اكتشاف ارتفاع ضغط الدم لديهم بالصدفة، ولذلك كان تركيزنا عليه لتكملة سلسلة الأمراض الخطيرة، وقمنا بالتوعية بأضراره وكيفية الوقاية والعلاج منه''.

وعن الحملة الخاصة بطالبات الجامعة، والتي تزامنت مع حملة الطلاب والخاصة بمرض سرطان الثدي، أكد مدير الخدمات الطبية أن الحملة تركزت على الكشف المبكر لسرطان الثدي، وذلك لانتشاره الكبير وهو السرطان رقم 1 الذي تعاني منه النساء في العالم أجمع. ولكن إذا ما تم اكتشافه مبكراً ترتفع نسبة الشفاء بدرجة كبيرة، مع أن معظم الحالات يتم اكتشافها متأخراً لنقص التوعية وكيفية الفحص الذاتي للنساء. وركزت الحملة على كيفية إجراء الفحص الدوري الذاتي لاكتشاف أورام الثدي مبكراً، ومراجعة الطبيب فوراً، إلى جانب توزيع عدد من المطبوعات للتوعية بهذا المرض بصورة عامة، وسبل الوقاية منه.

يذكر أن هذه هي الحملة الثالثة ضمن مشروع التوعية السنوي للعام 2006ـ.2007 نفذت قبلهما حملتان في الخامس من ديسمبر والخامس من فبراير الماضيين. وسيواصل المشروع حملته الرابعة في الثالث والعشرين من أبريل المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال