• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اجتماع طارئ للحكومة وتشكيل غرفة عمليات

السيسي يستعجل كشف أسباب الكارثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

القاهرة (وكالات)

طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، من لجنة التحقيق في وزارة الطيران المدني إنجاز مهمتها بشكل جاد وسريع، للوقوف على ملابسات حادث سقوط الطائرة الروسية بالقرب من مدينة الحسنة جنوب العريش في سيناء.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية المصرية أن السيسي دعا إلى مواصلة التنسيق مع السلطات الروسية المعنية بهذا الشأن.

وحسب البيان، يتابع السيسي منذ عودته من جولة خارجية أمس التطورات المتعلقة بهذا الحادث، حيث أجرى اتصالات عدة مع كبار المسؤولين، وعلى رأسهم المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء الذي توجه وعدد من الوزراء إلى موقع الحادث.

وقال البيان، إن رئاسة الجمهورية تتابع عن كثب تطورات الموقف مع مجموعة العمل المعنية بإدارة الأزمة، التي يرأسها رئيس مجلس الوزراء وتضم وزراء الطيران المدني، والسياحة، والداخلية، والتضامن الاجتماعي، والصحة والسكان، والتنمية المحلية، إضافة إلى ممثلين عن الدفاع، والخارجية، كما تتلقى رئاسة الجمهورية تقارير دورية في هذا الصدد للتعرف على المستجدات كافة.

من جانبه، قال الكرملين في بيان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدث هاتفياً مع الرئيس السيسي في شأن الحادثموضحاً أن الرئيس المصري قدم لنظيره الروسي خالص التعازي، ووعده بتوفير الظروف لأوسع مشاركة ممكنة لمتخصصين روس في التحقيق في سبب الحادث.

وأعلن التلفزيون المصري أن «رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل وجه بتشكيل غرفة عمليات بمجلس الوزراء مع الجهات المعنية لمتابعة موقف اختفاء طائرة روسية مع على شاشات الرادار بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وما تردد على سقوطها بوسط سيناء، وقد عقد رئيس الوزراء اجتماعاً مع عدد من الوزراء لمتابعة الموقف، وحضر الاجتماع وزراء الطيران والسياحة والداخلية التنمية المحلية والتضامن». وأضاف أن التنسيق جارٍ مع السفير الروسي بشأن الحادث والجهود التي تبذلها الحكومة المصرية في مواجهته. وقدم إسماعيل، التعازي للسفير الروسي بالقاهرة في ضحايا حادث الطائرة، وأطلعه على جهود الحكومة في إدارة الأزمة.

وانتقل رئيس مجلس الوزراء، يرافقه وزيرا السياحة، والصحة إلى موقع الحادث، لمتابعة الموقف على الأرض، وعمليات الإخلاء لأي من الجرحى والجثامين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا