• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

انطلاقة مميزة لحلقات «آراب كاستينج» المباشرة على شاشة أبوظبي

20مشتركاً يدخلون التحدي بـ 7 لوحات تمثيلية باهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

رنا سرحان (بيروت) فاجأت الحلقة الأولى المباشرة من برنامج اكتشاف المواهب التمثيلية «آراب كاستينج» عبر قناة أبوظبي الجمهور العربي بلوحاتها الاستعراضية السبع المميزة والتي أسرت كل واحدة منها حواس الجمهور في الاستوديو وخارجه، وأكدت التوقعات أن ما هو آتٍ من العروض المباشرة من البرنامج سيثبت أهميته في وقت بات المشاهد العربي بحاجة لهذا النوع من برامج المنوعات. امتدت الاستعراضات الفنية والمسرحية مباشرة على الهواء على مدى ساعتين من الزمن في العاشرة والنصف مساء بتوقيت الإمارات مع المشتركين العشرين الذين تأهلوا للمرحلة المباشرة، وهم جيهان من المغرب، أحمد ومصطفى وعلا ودينا وندى ونجلاء وسارة من مصر، فريد وخليل من لبنان، علا من الأردن، وليد وجوليا ومحمد من تونس، ريما من فلسطين، زوبير وسهيلة من الجزائر، وائل من السعودية، أحمد من الإمارات العربية المتحدة وأسامة من سوريا. أجواء حماسية بداية افتتح مقدما البرنامج وسام بريدي وأسيل عمران الحلقة بجو من الحماسية بعد أشهر من التحديات والاختبارات مرحبين بلجنة التحكيم المؤلفة من النجوم باسل خياط وغادة عبد الرازق وقصي خولي وكارمن لبس، لينطلق برنامج الموهوبين بعد تدريبات مكثفة من قبلهم ليتأهل العشرون إلى الحلقة الخامسة، حيث سيصبح للجمهور كلمة ليتوّج في نهاية المطاف لقب أفضل ممثل وأفضل ممثلة من بين المشتركين ويبدأ أولى خطواته نحو الشهرة من أول مواسم «أراب كاستينج» وتوقيع عقد تمثيل مع شركة كلاكيت المنتجة للبرنامج الذي يعرض إضافة إلى قناة أبوظبي عبر النهار المصرية وإم تي في اللبنانية، وهو من إخراج باسم كريستو. لم يكن القرار صعباً على لجنة الحكيم في هذه الحلقة، حيث إنه لا أحد من المشتركين كان عليه أن يغادر وذلك بسبب افتتاح البرنامج لموسمه المباشر، لكنه ابتداء من الأسبوع المقبل، ستضع لجنة التحكيم العلامات بطريقة سرية على مرورهم وأدائهم لتحسم النتيجة في نهاية الحلقة بمغادرة مشترك ومشتركة بعد كل عرض مباشر، مع الأخذ بعين الاعتبار أداءهم في هذه الحلقة، في حين سيتدخل الجمهور في تصويته بمصير المشتركين من خلال التصويت الذي ابتدأ مباشرة بعد انتهاء الحلقة الأولى من البرنامج. معايير التقييم لجنة التحكيم أعلنت رحلتها التقييمية لمشتركين دخلوا المرحلة الأولى للاحتراف برأيهم حيث اعتبر قصي خولي، أن الحلقات المباشرة ستعطي انطباعا حيويا عن حسن سير العملية في هذا البرنامج، متوقعا أن ينجز البرنامج أهدافه كاملة، وتمنى كممثل أن يكون مع المشتركين بعد رؤيته عرض اللوحة الأولى الرائعة، مضيفاً أنه بالنسبة للأمر الفني، فإن الطلاب العشرين باتوا في مرحلة أسهل لهم بعد اجتياز المرحلة الأصعب. واعتبر خولي المتأهلين الذين سيشاركون في الحلقات المقبلة محترفين، خاصة أنهم سوف يتمرسون على أيادي أساتذة وخبراء منهم حاتم علي وجلال شموط وأدهم مرشد وغيرهم، مستفيدين من زيارات بعض الخبراء لهم أسبوعياً ومنهم في الأسبوع الفائت نضال الأشقر والممثلة والمخرجة عايدة صبرا والكاتب والسيناريست شكري أنيس فاخوري. وأعلنت كارمن لبس أن معايير التقييم عندها ستختلف عما أعطته في الحلقات السابقة غير المباشرة، وذلك بسبب أن ما رأته سابقاً من المشتركين كان بحكم مرحلة ابتدائية لم يكونوا فيها على مستوى الاحتراف، فيما اليوم بنظرها تخطوا المرحلة الأولى من الخوف ولم يعد اختيار الفقرات من مسؤوليتهم وحدهم مما حتم عليها أن تكون دقيقة بتعاطيها معهم بشكل أكبر. نصائح باسل خياط الذي تمنى التوفيق للمتنافسين والمتنافسات ومشاهدة ما هو لافت، قدم نصيحة لهم وهي الاهتمام بملاحظات الأساتذة أثناء التدريب وكذلك لجنة التحكيم لتقديم أنفسهم بأفضل صورة. كما رأت النجمة المصرية غادة عبدالرازق أن البرنامج يتضمن مجموعة كبيرة من «الهواة المحترفين»، وأن الصورة التي يقدمونها غاية من الإثارة والندّية لنجوم كبار، وسيفاجأ الجمهور بما ليس منتظرا من طلاب لم يكونوا قبل أسابيع سوى متابعين، والجميل أكثر أنهم منتمين إلى بلدان عربية مختلفة، وسيكونون نجوما في المرحلة المقبلة وهذا ما نتوقعه بل ولمسناه في التصفيات التي جرت في الحلقات السابقة. وعن أن البرنامج سيعتلي عرش البرامج الفنية في العالم العربي برأيها شرحت عبدالرازق ذلك بسبب ما رأته من تحضيرات للحلقة الأولى المباشرة وما تبذله اللجنة المنظمة للبرنامج من الجهود في سبيل نجاح العملية والديكور والعمل المميز للبرنامج الجديد وبخاصة لجهة تخصصه في اكتشاف الهواة بطريقة احترافية، منوهة بتقدم المشتركين مجهودا إضافيا لإثبات الذات. لوحات رائعة بين الدراما والتراجيديا والكوميديا، توزعت اللوحات السبعة المتقنة بين الحقيقة والواقع، حيث اقتنع المشتركون المشاهدون ولجنة الحكام بطريقة تمثيلهم، فمنذ أولى اللوحات التي بدأها أحمد من الإمارات ووائل من السعودية ووليد من تونس بعنوان «عامل النظافة» كان وقع تحسين الأداء لدى لجنة التحكيم واضحاً حيث شكرت لجنة الأساتذة المختصين الذين يعملون على صقل موهبتهم، لكن محذرة المشتركين في الوقت نفسه من الإسراف في الاستعراض وحدة النبرات في أماكن غير مطلوبة. وتابعت اللوحة الثانية «شباب ضائع» في تقديم المشتركين أسامة من سوريا ودنيا من مصر فعملا على خلق ثنائي رائع بين الكوميديا والدراما، ونالا إعجاب لجنة التحكيم مع نصيحة لأسامة باعتماد الهدوء والعمل على تقطيع نبرة الصوت والانتباه إلى لغة الجسد في المراحل القادمة. وانتقلت فكرة البرنامج في اللوحة الثالثة مع ريما من فلسطين وخليل من لبنان في «تجربة أداء» وهي اختيار المخرج لفتاة في تأدية دور تمثيلي، ونالا إعجاب لجنة التحكيم مع ملاحظة بسيطة لخليل بعدم الوقوع في فخ الاستعراض. ووقفت لجنة التحكيم مصفقة للوحة رابعة جميلة، مكسيكية الهوى، بعنوان «على مر السنين» من تقديم علا من مصر وجوليا ومحمد من تونس وفريد من لبنان، حيث امتزج الأداء والصوت وحركات الجسد والديكور في مقطع تمثيلي باللغة العربية المدبلجة أعادت للجمهور وللجنة ذكريات الزمن الجميل. نجلاء ومصطفى من مصر في اللوحة الخامسة «سماح وعبد الفتاح» أثبتا للجنة حسهما التمثيلي وأخذا بالاجتماع تنويهاً بأدائهما الاحترافي، بعد أن عرضا مشهداً ينتمي للكوميديا السوداء لرجل وزوجته بلباس النوم يعيشان حياة بسيطة. «الوردة» لوحة رباعية الأداء قدمها كل من سهيلة وزوبير من الجزائر وأحمد من مصر وجيهان من المغرب في حوار غير مباشر بين الأربعة جعل قصي خولي يتمنى مشاركتهم المشهد لصعوبته ومتعته، وتوافقت لجنة التحكيم على الاعتراف أن ما شاهدته في هذه اللوحة «الوردة» هو فصل من مسرحية عالمية تستحق التقدير. «آراب كاستينج» سيعتلي عرش البرامج الفنية في العالم العربي غادة عبدالرازق معايير التقييم ستختلف عن الحلقات السابقة غير المباشرة كارمن لبس «أنا كنت كده» ندى وهنا وسارة من مصر اختتمن بلوحتهن السابعة «أنا كنت كده» البرنامج، فقدمن حكاية تراجيدية لشابة مع الشوكولا بتركيبة مميزة لثلاث شخصيات لعبنها بحرفية وساعد عامل الكاراكتيرات في إنجاحها مع اعتماد ديكور فائق الدقة في التنفيذ، فنالت اللوحة إجماع لجنة التحكيم بجماليتها، وعبرت عنها عبد الرازق بعبارة «إنتوا هايلين هايلين» مع ملاحظة بسيطة لنبرة الصوت من اللجنة المشتركة سارة، والتجدد الدائم في الحركة والدور للمشتركة هنا. تنسيق محكم اختارت أسيل عمران الوقوف في كواليس المشتركين، ووسام بريدي على خشبة المسرح مع لجنة التحكيم والاستعراضات المباشرة، فأتى التنسيق محكماً باختيار الفقرات وتوزيع الأدوار امتد إلى اختيار اللوحات الفردية والجماعية، فكانت الحلقة الأولى من العرض المباشر من برنامج «آراب كاستينج» متسلسلة عملت على جذب انتباه المشاهدين والجمهور الحاضر في الاستديو منذ اللحظات الأولى وحتى إسدال الستار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا