• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  11:38     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ     

قاض بريطاني: الانتهاكات في السجون العراقية تمت بموافقة قادة عسكريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

بالفورد (إنجلترا)-رويترز: قال قاض بريطاني أمس الأول إن السبب الذي حدا به لإسقاط التهم ضد أرفع ضابط بريطاني يحاكم بخصوص إساءة معاملة السجناء في العراق هو أن قيادة اللواء التابع له وافقت على بعض الانتهاكات. كان الجيش البريطاني قد نفى موافقة قادته العسكريين على إساءة معاملة السجناء. لكن أحد الشهود وهو الميجر أنتوني رويس قال في إفاداته خلال محاكمة عسكرية لسبعة جنود آخرين بسبب وفاة موظف استقبال عراقي بأحد الفنادق: إن قادة كباراً في مقر قيادة اللواء البريطاني أقروا بعض الانتهاكات.

وقبل ثلاثة أسابيع أمر القاضي ستيوارت مكينون بإسقاط الدعاوى ضد خمسة من الجنود بينهم الليفتنانت كولونيل جورج ميندونكا القائد السابق لفوج لانكشاير الملكي. وكان الخمسة ضمن مجموعة اتهمت بإساءة معاملة السجناء على نحو أدى إلى مقتل أحدهم في الحجز عام .2003

ولم يوافق مكينون على نشر أسباب إسقاطه الدعوى آنذاك لكنه أشار إلى تلك الأسباب بصورة ضمنية في المحكمة اليوم الاثنين بينما كان يقدم استعراضه الختامي للقضية ضد اثنين من المتهمين.

وقال: ''هناك الآن أرضية مشتركة بصورة فعالة على أن اللواء وافق بالفعل على استخدام (أسلوب) تغطية الرؤوس والأوضاع المتعبة''. ذلك أسهم بوضوح في التوصل إلى تلك النتيجة لصالح الكولونيل ميندونكا''. وأضاف أن ''وضع السجناء في أوضاع صعبة هو أمر متفق عليه عموماً أنه يخالف معاهدات جنيف وقانون الصراعات المسلحة وأن تغطية الرؤوس بالأكياس مسموح به فقط في حالة الضرورة لأسباب أمنية''.