• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

طالباني يحذر من سيطرة الميليشيات الشيعية والكردية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

عمان-الاتحاد ووكالات الأنباء: حذر الرئيس العراقي جلال طالباني أمس من أن انسحاب القوات الأميركية من العراق في هذه الآونة سيعني اكتساحه من قبل الميليشيات الشيعية والكردية، وقال طالباني الذي يتشافى بمستشفى ''مدينة الحسين الطبية'' في عمان في حديث لصحيفة ''الرأي'' الأردنية: ''نعتقد بصراحة، إذا الجيش الأميركي انسحب فسيكون هناك طغيان عسكري كردي وشيعي؛ لأن الكرد والشيعة مهيأون وعندهم مئات الألوف من المسلحين وبإمكانهم أن يسيطروا بسرعة على كل العراق''.

وأضاف طالباني الذي يقود حزباً كردياً تدعمه ميليشيا: ''أنا لا أريد طغياناً كردياً شيعياً في المجال العسكري العراقي، ونحن واثقون أن مئات الألوف من الشيعة المدربين حاضرون ومئات الألوف من الكرد حاضرون''، وتابع: ''نحن في منطقة كردستان في ساعات نكتسح الموصل والمناطق العربية الموجودة هناك، هذا ليس في صالح العراق ولا بد من وجود قوة عراقية بمعنى الكلمة مؤلفة من المكونات الأساسية للشعب العراقي''، وأشار إلى أنه يعلق أهمية كبيرة على مؤتمر العراق الذي عقد مؤخراً في بغداد بمشاركة إيران وسوريا.

وأضاف أن ''العراق يستفيد من التقارب الأميركي-الإيراني أكثر من أي بلد آخر لأنه إذا اتفق الأميركيون والإيرانيون على تحقيق الأمن والاستقرار في العراق أنا واثق أنه خلال شهر أو شهرين سيتحقق شيء على الأرض لأن الإيرانيين عندهم معلومات وإمكانيات واسعة لمقاومة الإرهابيين''.

ومن جهة أخرى، تجري الاستعدادت في مدينة السليمانية معقل الطالباني وذلك من أجل عودته اليوم إلى المدينة المذكورة قادماً من عمان بعد أن أمضى أكثر من أسبوعين في مدينة الحسين الطبية على إثر الوعكة الصحية التي ألمت به.

وعلمت (الاتحاد) من مصادر كردية مطلعة أن استقبالاً جماهيرياً حاشداً يجري تنظيمه الآن من قبل القيادات الحزبية والإدارية في محافظة السليمانية استعداداً لوصول طالباني، حيث جرى إبلاغ طلبة المدارس والجامعات ومنظمات المجتمع المدني للمشاركة في الاستقبال الذي يبدأ من مطار السليمانية حتى مداخل المدينة، حيث يلقي طالباني كلمة بهذه المناسبة بالمستقبلين.