• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

دعوات لتحقيق مستقل بعد نشر تقرير لـ «رويترز» عن مذبحة في ميانمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2018

الأمم المتحدة (رويترز)

أدى تحقيق نشرته «رويترز» عن قتل أفراد من الروهينجا المسلمين في ميانمار إلى مطالب من وزارة الخارجية الأميركية بإجراء تحقيق يحظى بالمصداقية فيما حدث من سفك للدماء، وجدد الدعوات لإطلاق سراح صحفيين اعتقلا أثناء عملهما في هذا التقرير.

ويوضح التقرير الخاص الذي نشر، أمس الأول، مسار الأحداث التي أدت إلى قتل عشرة رجال من الروهينجا من قرية إن دين في ولاية راخين، ودفنهم في قبر جماعي بعد أن أجهز عليهم جيران من البوذيين وجنود في الجيش إما بالسكاكين أو بالرصاص.

وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية «يسلط التقرير، مثل غيره من التقارير السابقة عن القبور الجماعية، الضوء على الحاجة المستمرة والملحة لتعاون السلطات البورمية (سلطات ميانمار) في إجراء تحقيق مستقل يحظى بالمصداقية، فيما تردد عن حدوث فظائع في شمال راخين».

وأضافت «مثل هذا التحقيق سيسهم في تقديم صورة أكثر شمولية لما حدث، ويوضح هويات الضحايا وهويات المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، ويعزز الجهود لتحقيق العدالة والمحاسبة». وقد استمد التحقيق الذي أجرته «رويترز» مادته من مقابلات مع بوذيين اعترفوا بإشعال النار في بيوت الروهينجا ودفن جثث وقتل مسلمين فيما قالوا إنها موجة عنف أطلق شرارتها هجوم شنه متمردون من الروهينجا على مواقع أمنية في أغسطس الماضي.

كما يمثل هذا التقرير المرة الأولى التي تورط فيها شهادة بعض رجال الأمن جنوداً من الجيش وقوات من الشرطة شبه العسكرية في الأحداث. ... المزيد