• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة تدعو إلى تدخل دولي يفرض السلام على إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

قالت نشرة ''اخبار الساعة'' ان اسرائيل عملت على مدى السنوات الماضية، على مواجهة كل خطوة فلسطينية أو عربية للسلام معها بأساليب التفافية هدفت إلى تفريغها من مضمونها، وهو ما يؤكده موقفها من ''المبادرة العربية للسلام'' التي أقرتها القمة العربية في بيروت عام .2002

واضافت النشرة ان هذه المبادرة مثلت هجوما سلميا عربيا على إسرائيل، أثبت للعالم وجود شريك عربي في عملية السلام، بما نصت عليه من استعداد لإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفقا لقرارات الأمم المتحدة، لكن إسرائيل تريد سلاما بشروطها الخاصة، ولهذا فبدلا من أن تمثل لها ''المبادرة العربية للسلام'' فرصة تاريخية لتصفية وإنهاء الصراع وإقرار التعايش المستقر، فإنها وجدت فيها مأزقا كبيرا ولهذا عارضتها بقوة واستمرت بهذه المعارضة في كل مرة يحاول فيها العرب طرحها كإطار للتفاوض معها.

وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في افتتاحيتها تحت عنوان ''الهروب الاسرائيلي من السلام'' امس، انه في ظل التحرك الدولي من أجل إحياء عملية السلام خلال الفترة الأخيرة، فقد وجدت إسرائيل نفسها في ورطة مرة أخرى، ولهذا لجأت إلى الأسلوب القديم نفسه، وهو طرح الشروط والتحفظات ووضع العصا في عجلة أي تحرك على طريق السلام، يقوم على التفاوض الجاد ويستند إلى مرجعيات ثابتة ومستقرة في قرارات الشرعية الدولية.

وخلصت ''اخبار الساعة'' الى القول ''هذا كله يعني أن إسرائيل ليس لديها نية للانخراط في مفاوضات جادة، وإنما تمتلك رؤية تريد فرضها دون مفاوضات، أو عبر مفاوضات إملائية تتم وفق شروطها، وعلى ذلك فإنه من دون تدخل دولي قوي لفرض استحقاقات السلام عليها وإعادة الهيبة إلى مقررات الشرعية الدولية، فإن المنطقة ستظل تدور في حلقة مفرغة من عدم الاستقرار والعنف، فيما ستستمر إمكانات وآمال السلام في التراجع لتحل محلها مظاهر اليأس والإحباط المدمرة''.