• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

15 قتيلا وجريحا بهجمات انتحارية في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

كابول-وكالات الأنباء: سقط 15 قتيلا وجريحا في ثلاث هجمات انتحارية جنوبي أفغانستان، تبنت حركة طالبان اثنتين منها استهدفتا دورية لحلف شمال الأطلسي ''الناتو'' وقاعدة للجيش الأفغاني.

وقالت الشرطة الأفغانية إن أربعة مدنيين بينهم فتى قتلوا وأصيب ستة آخرون عندما فجر انتحاري حزامه الناسف وسط جمع من الناس عند نقطة تفتيش قرب الحدود مع باكستان. ووقع الهجوم في سبين بولدك الواقعة بولاية قندهار المعقل السابق لـ''طالبان''.

كما وقع هجومان مماثلان تفصل بينهما دقائق في ولاية هلمند المجاورة، وقالت الشرطة إن الهجوم الأول استهدف دورية لحلف ''الناتو'' في مدينة لشكركاه عاصمة الولاية وأسفر عن جرح عاملين وطفلين كانا في المنطقة، في حين تعرضت إحدى عربات الدورية لأضرار دون إصابات في صفوف الجنود، لكنّ متحدثاً باسم الكتيبة البريطانية في قوة ''إيساف'' التي يقودها ''الناتو'' قال إن الهجوم استهدف قافلة لوكالة مساعدات دولية، مما أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة أجنبي في القافلة بجروح طفيفة.

أما الهجوم الثاني فاستهدف قاعدة للجيش الأفغاني في المدينة نفسها، وأشارت مصادر أمنية أفغانية إلى أن مهاجماً بحزام ناسف حاول اقتحام القاعدة، لكن الحراس أطلقوا النار عليه ففجر نفسه وجرح جندياً وضباطاً أفغانيين، غير أن المتحدث باسم ''طالبان'' قاري يوسف أحمدي تبنى الهجومين الأخيرين في هلمند، وأشار إلى أنهما أسفرا عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن عشرين شخصاً بينهم جنود من قوات ''الناتو''.

من جهته قال ريتشارد باوتشر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لدول جنوب ووسط آسيا إن السيطرة على الحدود هي مسؤولية مشتركة لباكستان وأفغانستان وكذلك لحلف شمال الأطلسي والقوات بقيادة الولايات المتحدة وأنهم يعملون بشكل منسق لمحاربة ''طالبان''. وصرح في مؤتمر صحافي بعد محادثات مع مسؤولين أفغان في كابول أمس الأول: أعتقد أن من المهم أن نتذكر أن ''طالبان'' تحت ضغط من كل الجوانب بما في ذلك من باكستان، وهدفنا كلنا القيام بذلك وبفاعلية من كل الأطراف. وقال السفير الأميركي لدى كابول رونالد نومان أمس الاول إن القوات بقيادة الولايات المتحدة قادرة تماماً على صد الهجوم الذي ستشنه ''طالبان'' خلال فصل الربيع.

على صعيد متصل أعلن ناطق باسم ''طالبان'' أمس أن الصحافي الإيطالي دانيال ماستروجياكومو الذي خطف قبل أسبوع في جنوب أفغانستان في صحة جيدة وان اتصالات غير مباشرة جرت مع السلطات الإيطالية. وقال الناطق باسم ''طالبان'' يوسف أحمدي إن الموفد الخاص لصحيفة ''لاريبوليكا'' في صحة جيدة ومعتقل في قاعدة تابعة لـ''طالبان''. وأضاف: ''لقد أجرينا سلسلة اتصالات غير مباشرة مع الإيطاليين''، مؤكداً أن مطالب ''طالبان'' لم تتغير.