• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  10:15    "الوطني للأرصاد" يتوقع انكسار الحالة الجوية غدا        10:17     عشرات الآلاف من الإندونيسيين يحتجون على قرار ترامب بشأن القدس     

المالكي في الرمادي دعماً للمصالحة العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

بغداد- حمزة مصطفى - وكالات الأنباء:

تحدى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تنظيم ''القاعدة'' أمس بزيارة مدينة الرمادي في محافظة الأنبار في أول زيارة لمسؤول عراقي كبير لهذه المنطقة منذ سقوط النظام السابق في ابريل .2003 فيما تواصل مسلسل الدماء في العراق، وقتل 17 عراقياً وأصيب أكثر من10 آخرين وعثر على 7 جثث، جديدة وقتلت القوات العراقية والأميركية 42 مسلحاً واعتقلت أكثر من 150 من المشتبه بهم.

وفي خطوة مفاجئة، وصل المالكي إلى مدنية الرمادي على متن مروحية عسكرية أميركية من طراز ''بلاك هوك'' ترافقها 3 طائرات أخرى من طراز ''اباتشي'' ، واجتمع رئيس الوزراء العراقي بمحافظ الأنبار مأمون سامي رشيد وعدد من شيوخ العشائر في المحافظة، وناقش معهم الوضع الأمني وواقع الخدمات في المحافظة، التى تعد معقل للارهابيين والمنتمين لـ''القاعدة''. ووصف مسؤولون بالجيش الأميركي اللقاء بين المالكي ومحافظ الأنبار بـ''التاريخي''.

وقال المالكي عقب اجتماعه بمحافظ الانبار في احد قصور الرئيس السابق صدام حسين ''آخر مرة جئت فيها إلى الرمادي كانت في العام ،''1976 وأضاف في تصريحاته أمام القصر الذي تحول إلى قاعدة عسكرية أميركية وعراقية مشتركة باسم ''بلو دايموند'' (الماسة الزرقاء) أنه يقدر محافظة الأنبار وفخور بكونها جزءا من العراق.

وتعهد المالكي في اللقاء الذي ضم أيضا وزيري الداخلية جواد البولاني والدفاع عبد القادر جاسم العبيدي بالعمل مع المحافظ لمحاربة تنظيم ''القاعدة''. ومن جهته، قال الشيخ عبد الستار بزيع افتيخان احد وجهاء عشيرة البو ريشة ''نريد فرض القانون والامن فالقوات الاميركية تساعدنا فهي ليست عدوتنا وانما قوة صديقة تمد لنا يد العون''. ... المزيد