• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«المركزي» يخفض سعر العملة المحلية 14.5 % مقابل الدولار

«القروض».. سلاح مصر الأخير في صراع «تعويم» الجنيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 مارس 2016

القاهرة (رويترز)

أثارت زيارة وفد من صندوق النقد الدولي مصر الأسبوع الماضي، علامات استفهام عن سببها وتوقيتها، بل ودفعت بعض الخبراء والاقتصاديين للتساؤل: هل حان الوقت للاقتراض من الصندوق، في ظل أزمة العملة الصعبة التي تحكم الخناق على البلاد، والتي عكف البنك المركزي في الآونة الأخيرة على اتخاذ خطوات لتخطيها؟.

أبلغت مصادر مصرفية رفيعة المستوى رويترز، من بينهم مصدر يعمل في البنك المركزي، أن وفداً من صندوق النقد يضم مجموعة من الاقتصاديين زار المركزي المصري الأسبوع الماضي، للمساعدة في رسم سياسة سعر الصرف والإجراءات النقدية.

ورغم جو التكتم والسرية الذي أحاط الزيارة وامتناع البنك المركزي عن التعليق، قال أحد وزراء المجموعة الاقتصادية: «زيارة وفد صندوق النقد كانت زيارة روتينية». وفي أحدث خطوة اتخذها المركزي المصري لتجاوز أزمة aالعملة، خفض البنك سعر الجنيه 14.5 % مقابل الدولار، في أول تخفيض رسمي في عهد المحافظ الجديد طارق عامر، عقب وصوله الليلة الماضية مع محافظ المركزي الأسبق فاروق العقدة من لندن بعد أن التقيا عدداً من صناديق الاستثمار الأجنبية.

وباع المركزي 198.1 مليون دولار أمس، في عطاء استثنائي لتغطية واردات سلع استراتيجية أساسية بسعر 8.85 جنيه للبنوك، مقارنة مع 7.73 جنيه في العطاء الدوري السابق يوم الأحد. ويباع الدولار بسعر 8.95 جنيه رسمياً في البنوك بعد العطاء الاستثنائي أمس.

وقال حسين شكري، رئيس مجلس إدارة بنك الاستثمار اتش.سي: «لا مفر من الاقتراض من صندوق النقد. كنا نعتمد سابقاً على المساعدات الخليجية، ولكن بعد توقفها لم يعد لدينا إلا الاتجاه نحو الصندوق رغم أن ذلك قد يلزمنا ببرنامج إصلاح اقتصادي نحن نحتاج إليه بالفعل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا