• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كوريا الجنوبية تتصدر المشهد بـ «ذهبيتين»

«جراند سلام أبوظبي» تصل محطة الختام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

محمد بن ثعلوب يرحب بضيوف البلاد ويتمنى التوفيق للجميع فايزر: نشكر الإمارات حكومة وشعباً على الحفاوة وتميز التنظيم

محمد سيد أحمد (أبوظبي) تصدر منتخب كوريا الجنوبية منافسات اليوم الأول من بطولة (آيبيك) جراند سلام للجودو (أبوظبي 2015)، التي انطلقت أمس الأول وتختتم اليوم، وينظمها اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج للعام الثاني علي التوالي، برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والتي تواصلت منافساتها في اليومين الماضين بصالة أرينا (آيبيك) بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي، بمشاركة 92 دولة يمثلها 489 لاعباً ولاعبة من مختلف القارات والمستويات والتصنيفات المتقدمة وفقاً للائحة الاتحاد الدولي للجودو.

وحصد منتخب كوريا الجنوبية في اليوم الأول ميداليتين ذهبيتين في وزن تحت 66 كجم، وتحت 57 كجم للسيدات والرجال عبر بيول آن وكيم جان، وأنهت روسيا في المركز الثاني بذهبية وفضية، وحل منتخب فرنسا ثالثا بذهبية وبرونزية، وتلاه المنتخب الجورجي بذهبية واحدة، ثم تركيا في المركز الخامس برصيد فضية وبرونزية، ثم البرازيل سادسا بميدالية فضية، ومعها بنفس الرصيد كلاً من منغوليا والصين تايبيه، وفازت أوزبكستان ببرونزيتين، فيما حصلت على برونزية واحدة منتخبات رومانيا، والصين، وكازخستان، وكوسوفو، وأوكرانيا. وحفلت المنافسات في الجولة الأولى بالأداء التكتيكي العالي والحذر الكبير، حيث انتهى عدد من المباريات بالتعادل من دون نقاط، لتلعب الإنذارات دوراً في حسم المراكز الأولى، بينما ذهبت بعض المباريات إلى الحسم بالنقطة ذهبية، مع حماس كبير من الجمهور المتابع والمدربين خارج البساط. وتبدأ منافسات الجولة الختامية للبطولة في العاشرة من صباح وتتضمن منافسات الوزن الثقيل في أوزان تحت 78 كجم وفوق 78كجم للسيدات، و90 كجم وتحت 100 كجم وفوق 100 كجم للرجال، وتقام نهائيات جميع هذه الأوزان في الفترة المسائية التي تشهد تتويج الفائزين ومن ثم إسدال الستار على البطولة التي انطلقت الجمعة الماضي. وجاء افتتاح البطولة تقليدياً ووفق للوائح الاتحاد الدولي للجودو، بحضور المجري ماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي، والبحريني العقيد الركن عبد الحكيم الشنو رئيس المجلس الدولي للرياضة العسكرية، وناصر التميمي، الأمين العام للاتحاد أمين صندوق الاتحاد الدولي للجودو، وأمل حسن بوشلاخ أمينة صندوق الاتحاد الآسيوي للعبة، وعدد من ممثلي الرعاة شركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» الراعي الرئيسي للبطولة، وشركة القدرة القابضة وأديداس وشركة (ياللا) وعدد من رعاة البطولة وممثلي الاتحاد الدولي للجودو، ورؤساء الوفود المشاركة وأعضاء اتحاد المصارعة والجودو. وبدأت مراسم الافتتاح بكلمة محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، ألقاها ناصر التميمي مدير البطولة، ووجه فيها الشكر إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي راعي البطولة لدعمه المستمر للحدث، كما شكر معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، للاهتمام المتواصل.

ورحب الدرعي برئيس وأعضاء الاتحاد الدولي للجودو والمشاركين في البطولة، متمنيا لهم طيب الإقامة في الإمارات التي تحتضن أكثر من 200 جنسية بكل الحب، ولكافة المنتخبات التوفيق وللبطولة النجاح. وقال ناصر التميمي نيابة عن رئيس اللجنة المنظمة: «وجود أكثر من 90 دولة تشارك في البطولة وقبلها 82 دولة في مونديال الشباب للجودو يجسد الكثير من المعاني التي تؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع الشباب والرياضة». من جانبه رفع المجري ماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي، صادق الشكر للإمارات قيادة وحكومة وشعباً علي حسن الحفاوة وحسن التنظيم، ورحب مجددا بالحضور، وشكر شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) لرعايتها للبطولة التي تعد ضمن أبرز أربع بطولات للاتحاد الدولي للجودو، وعبر عن سعادته بالإعداد الجيد للبطولة، وثمن حضور البحريني العقيد الركن عبدالحكيم الشنو رئيس المجلس الدولي للرياضة العسكرية لافتتاح البطولة.

وفي ذات السياق أشاد الشنو بدوره بالتنظيم الرائع للبطولة، وأعرب عن سعادته بفتح قنوات تعاون مع الاتحاد الدولي للجودو ومجلس الرياضة العسكرية.

وفي ختام الفقرة الافتتاحية للبطولة تم تبادل الهدايا التذكارية، فيما أعلن ماريوس انطلاقة منافسات الدور النهائي من الجولة الافتتاحية لمنافسات الوزن الخفيف من البطولة والتي شهدت كل أنواع المتعة والإثارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا