• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كان يتقن تجاوز ما هو محظور ومنمّط

جورج باتاي وفنّ «الاحتكاك بالمستحيل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

حسونة المصباحي

باستثناء الترجمة التي أنجزها الشاعر والناقد المغربي محمد بنيس لمختارات من قصائده التي صدرت في عام 2010 عن دار «توبقال» في الدار البيضاء، بمقدمة أعدّها الشاعر الفرنسي المعروف برنار نويل، نحن لا نجد ترجمات في لغة الضاد تليق بمقام أعمال الكاتب والشاعر والمفكر جورج باتاي الفريد من نوعه على مستويات متعدّدة. فقد جمع بين الفكر والفلسفة والشعر والرواية.

كان باتاي يتقن فنّ تجاوز ما هو محظور ومنمّط، مبتكراً في كلّ مرةّ ما يروق للبعض، وما يزعج الآخرين ويغيظهم. وحتى النهاية، ظلّ محافظاً على استقلاليّته، مبتعداً عنّ جلّ التيّارات الفكريّة والفنيّة التي وسمت عصره. وكان يحبّ أن يقول إنه يرغب دائماً، وفي كلّ ما كان يكتب سواء أكان شعراً أم نثراً أم فكراً، أن «يحتكّ بالمستحيل».

طفولة قاسيةولد جورج باتاي في العاشر من شهر سبتمبر - أيلول 1897 في «بيّون- بوي-دو». وكان والده أعمى، ومصاباً بمرض السفلس. وفي مطلع القرن العشرين، انتقلت العائلة إلى مدينة «راسيس». وهناك تفاقمت متاعبها بسبب مرض الأب الذي أصيب بالشلل، ولم يعد قادراً بالتالي على القيام بواجباته تجاهها. وعلى مدى سنوات طويلة ، ظلّ الطفل جورج الذي كان حادّ الحساسيّة يستمع إلى أبيه وهو يصرخ مثل المجانين، في الليل كما في النهار. وربما للهرب من ذلك الوضع الفظيع، اختار الابتعاد عن البيت العائلي لينتسب إلى ثانوية «ايبارناي»، وفيها حصل على شهادة البكلوريا وذلك عام 1914. وفي ذلك العام نفسه، اعتنق الكاثوليكيّة، وبدأ ينجذب إلى عالم الكتابة راغباً في أن يبلور لنفسه «فلسفة غريبة ولا معقولة». غير أنه سرعان ما غرق في ظلام الشكّ والخوف، وبات عرضة لأزمات نفسيّة حادّة تدفع به بين الحين والحين إلى التفكير في الانتحار. وفي غيابه عن عائلته، قضى والد جورج بعد صراع مرير وقاس مع المرض. وكان ذلك في السادس من شهر نوفمبر 1915م.

الحائركانت الحرب العالميّة الأولى في أوجها لمّا جنّد جورج باتاي، غير أنه لم يرسل إلى الجبهة لاعتلال صحته. وساعياً إلى التخلّص من السوداويّة التي تغشى حياته، ومن الهواجس التي كانت تعذّب فكره وروحه، فرض على نفسه نظام عمل صارماً، مخصّصاً ساعات طويلة للقراء والتأمّل. كما أنّه راح يسجّل في دفاتره ما كان يعتمل في فكره من أفكار ومشاعر.

عند انتهاء الحرب الكونيّة الأولى، انتقل جورج باتاي للعيش في باريس وهو لا يزال ممزّق النفس بين الإيمان والإلحاد. في لندن التي سافر إليها في خريف عام 1981، زار «المتحف البريطاني»، والتقى بالمصادفة بالفيلسوف الفرنسيّ الكبير هنري برجسون، ومعه تناول طعام العشاء. إثر ذلك قرأ كتابه عن الضّحك غير أنه لم يعجبه كثيراً. مع ذلك استنتج الفتى الحائر أن الضحك هو «عمق العالم»، وهو «مفتاحه». ولعلّ الفترة القصيرة التي أمضاها في بريطانيا التي كانت تنهض آنذاك متعبة من الحرب، ومن العصر الفيكتوري، هي التي عجّلت بطلاقه من الكاثوليكيّة. وكانت سنة 1922 زاخرة بالأحداث والتجارب المهمّة بالنسبة لجورج باتاي. فبعد تخرجه من مدرسة «شارتر»، سافر إلى مدريد. وهناك عايش حدثاً فظيعاً. فقد رأى قرن ثور يخترق عين ورأس مصارع الثيران المشهور «مانيوالوغرانيرو». وخلال إقامته في العاصمة الإسبانيّة، شرع في كتابة رواية على غرار مارسيل بروست، الذي كان مثاله في الكتابة آنذاك.

عند عودته إلى باريس، انكبّ على قراءة نيتشه الذي وجد في مؤلّفاته ما كان يبحث عنه بكثير من الشغف واللهفة. بعدها اكتشف فرويد، وأخذ يتردّد على عالم النفس الفرنسيّ ليون شاستوف. في الآن نفسه، شرع يلتهم مؤلّفات أفلاطون وباسكال وكيركغارد. وخلافاً لأصدقائه المقربين من أمثال ميشال ليريس، وأندريه ماسّون، رفض جورج باتاي الانضمام إلى الحركة السورياليِّة التي كان يتزعّمها أندريه بروتون. ومبتعداً عن الحلقات السورياليّة، انغمس جورج باتاي في حياة الليل في باريس، غير أن حياة اللهو والمجون لم تثنه عن مواصلة متابعة الدروس والمحاضرات التي كان يلقيها الأستاذ المرموق مارسيل ماوس، وعن التعمّق في قراءة هيغل، ولوتريامون، «معبود» السورياليين في تلك الفترة الموسومة بالجنون والتحدي والتمرّد على القديم في جميع مظاهره وأشكاله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف