• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

انطلاق عمليات مصرف نور الإسلامي يناير المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

دبي - مصطفى عبد العظيم:

كشفت مصادر مسؤولة في مصرف نور الإسلامي الجديد أن المصرف سيباشر أعماله رسميا وتقديم الخدمات المصرفية المختلفة للعملاء خلال يناير المقبل من خلال افتتاح عشرة فروع للبنك تنتشر في عدد من إمارات الدولة يعمل بها نحو 400 موظف، لافتة إلى أن انطلاقة البنك المحلية ستكون من خلال مقره المؤقت في منطقة برج دبي وذلك قبل انتقاله إلى المقر الدائم الذي سيقع في منطقة مركز دبي التجاري العالمي بعد أن حصل البنك على قطعة أرض من حكومة دبي لاستخدامها في عملية التوسع. وقالت المصادر إن بنك نور الإسلامي الذي تم الإعلان عن تأسيسه منذ أربعة اشهر برأسمال أربعة مليارات درهم يخطط لان يصبح اكبر بنك إسلامي في العالم من خلال تقديمه الشامل للخدمات المصرفية المتنوعة والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وكشفت المصادر كذلك عن توظيف البنك حاليا لأكثر من 75 شخصا ينتمون لست عشرة جنسية، الأمر الذي يعكس الاتجاهات المستقبلية للبنك الذي يتوقع أن ينطلق سريعا إلى العالمية خلال فترة لن تزيد عن 6 اشهر من التشغيل الفعلي بعد التأكد من نجاح الانطلاقة المحلية.

وأوضحت المصادر انه إلى جانب قيام المصرف بتقديم الخدمات المصرفية للأفراد والمؤسسات والاستثمار، فان هناك اتجاها لدخول قطاع التأمين التكافلي، ولم توضح ما إذا كان سيتم ذلك من خلال تأسيس شركة تابعة أم لا؟ ولفتت المصادر إلى أن إدارة البنك تعمل حاليا على الانتهاء من أعمال البنية التحتية الإدارية اللازمة التي تمكنه من احتلال مكانة مرموقة في صناعة الصيرفة الإسلامية منذ البداية، مشيرة إلى أن عدد الموظفين الحاليين يزيد عن 75 موظفا يتوقع أن يرتفع إلى 400 موظف عند التشغيل الرسمي.

وأكدت أن عملية التوطين في المصرف تأتي في مقدمة اولويات البنك، مشيرة إلى انه رغم انه لم يبدأ نشاطه حتى الآن إلا أن نسبة التوطين حاليا تبلغ 17% ويتوقع ان تتراوح بين 20 إلى 30% مع التشغيل، لافتة الى ان البنك اعد برنامجا تدريبيا خاصا لتأهيل المواطنين ممن لا يمتلكون الخبرة وحديثي التخرج للعمل لدي البنك تتراوح مدته ما بين 3 إلى 5 اشهر.

ولم تستبعد المصادر استفادة مصرف نور من أعمال مجموعة المؤسسين له خاصة دبي القابضة التي تمتلك حصة الأغلبية به عبر مجموعة دبي للاستثمار، وذلك بتنفيذ عمليات التمويل الإسلامي والصكوك التي تحتاجها، مشيرة الى ان البنك سيكون بمثابة الذراع المصرفية الإسلامية الدولية للمجموعة، وانه سينطلق ويتواجد حيثما وجدت أنشطة شركات دبي العملاقة.

وأشارت المصادر كذلك إلى ان طرق ابواب العالمية سيكون من خلال مزيج من النمو الداخلي لأنشطته المحلية وتنفيذ استراتيجيته الخاصة في اقتناص الفرص الاستثمارية في قارات العالم المختلفة خاصة في أوروبا وآسيا وأفريقيا والدخول في عمليات استحواذ وفقا لظروف كل سوق وحسب النشاط المتوقع للبنك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال