• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الرمان في خدمة الصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

نتحدث اليوم عن فوائد الرمان لأن الرمان يحتوي على الفيتامينات والحديد والكالسيوم والفوسفور مما يجعله فاكهة مفيدة للإنسان في عدة جوانب. كما يحتوي على نسبة 84% ماء ونسبة 3% بروتين و10% مواد سكرية و2% ألياف غذائية و1% ليمون.

ونظراً لكل ما ذكرناه عن فاكهة الرمان يجب علينا استغلال الرمان في خدمة صحة الإنسان، فالرمان مفيد للجسم في علاج العديد من الأمراض والوقاية من البعض الآخر كما أن الرمان مفيد للمرأة الحامل أثناء الحمل وأثناء الولادة، بالإضافة إلى أن الرمان يستخدم في تجميل البشرة وفي الحصول على جسم مثالي بعد التخلص من الكرش والبطن كما يستخدم في تجميل الشعر.

ومن فوائد الرمان للجسم أنه عامل معالج في خفض درجة الحرارة وتسكين الآلام، ويعمل على علاج العيون وبعض أمراض اللثة، كما يقلل نسبة الكوليسترول بالدم وبذلك يحمي الإنسان من الإصابة بالجلطات وأمراض القلب، وعلاج فعال في التخلص من الديدان من الجسم كما يساعد في تنشيط الأعصاب، وواقٍ من حصوات الكلى، ومفيد جداً لمرضى فقر الدم.

كما يستخدم في علاج حالات الحروق والجروح والتخلص من آثار الجدري، والرمان بمثابة عامل واق من أمراض هشاشة العظام، ويحتوي الرمان على العديد من مضادات الأكسدة التي تقي من تصلب الشرايين، ويحتوي الرمان على الاستروجين الطبيعي والذي يقلل الضغط الشرياني، إضافة إلى أنه مفيد للحامل حيث يعمل على تقوية عضلات الرحم مما يفيد في تسهيل عملية الولادة.

وحسب الدراسات العلمية فإن الرمان يحوي عناصر مضادة للالتهاب وهي التي تعمل على علاج البثور من الوجه والحبوب، ويستخدم الرمان في إزالة الشحوم والدهون الموجودة في الجسم وبالتالي الكثير من الناس يستخدمون ريجيم الرمان لأنه وجبة خفيفة مليئة بما يفيد الجسم كما لا تحوي الكثير من السعرات الحرارية.

ومن أهم التنبيهات حول تناول الرمان أنه لا يسمح بتناول الرمان لمن هم مصابون بأمراض القولون وأمراض المعدة والقناة الهضمية، كما لا يسمح لمن يتناول حبوب الاسبرين والأدوية الخاصة بالكحة والبرد تناول الرمان.

دينا أمجد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا