• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

المؤتمر العالمي لطب العيون ينطلق نهاية الشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2007

دبي- منى بوسمرة:

كشــف سعــادة قــاضـــي ســــعيد المروشد مدير عام دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي أن دولة الإمارات تفتقر إلى السجلات الطبية، وبالتالي لا توجد إحصاءات وأرقام دقيقة تبين حجم الأمراض مثل أمراض السرطان أوالعيون، مبينا ضرورة أن يكون هناك أمر إلزامي على المستوى الاتحادي لإجبار مزودي الخدمات الطبية بتسجيل الحالات المرضية لكي يصبح لدينا سجل وطني، موضحا أن دائرة الصحة والخدمات الطبية ستعمل ضمن هيكلتها واستراتيجيتها الجديدة على تبني وتنفيذ خطة لتسجيل جميع الحالات المرضية في دبي.

وأعلن المروشد عن إنشاء قسم خاص بالعيون في مستشفى دبي، وجلب أفضل الأجهزة الطبية المتوفرة في العالم، مشيرا إلى أنه تم مؤخرا جلب جهاز من مجموع 6 أجهزة متخصصة عالميا، فضلا عن التعاقد مع أمهر الأطباء، مشيرا إلى إدخال خدمة الليزك- في ابريل المقبل لأول مرة- في القطاع الحكومي بعد أن كانت مقتصرة على القطاع الخاص.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن فعاليات المؤتمر العالمي التاسع لطب العيون الذي ينظمه مجلس الشرق الأوسط الأفريقي لطب العيون بالتعاون مع دائرة الصحة والخدمات الطبية بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية والذي تنطلق فعالياته خلال الفترة من التاسع والعشرين من مارس الجاري وحتى الأول من ابريل المقبل، بحضور أكثر من 2000 مشارك.

وأكد مروشد أن عقد مؤتمر طب العيون في دبي يعد من الخطوات الداعمة لتطوير كوادرنا الطبية والاستفادة من الخبرات في ظل وجود 80 شركة متخصصة ستتناول طب العيون فقط، وأوضح، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمكتبه أمس بحضور الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي الرئيس المنتخب لمجلس الشرق الأوسط الأفريقي لطب العيون، أهمية هذا الحدث العلمي الذي سيشارك فيه نخبة من أطباء العيون في العالم والمؤسسات والشركات العارضة.

وأشار إلى الدعم والرعاية الكريمة التي تحظى بها المؤتمرات الطبية بشكل عام من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخيه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية. وأكد أهمية العمل المشترك للنهوض والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في مجال طب العيون، خاصة أن التقديرات العالمية تشير إلى وجود 37 مليون ضرير في العالم وان 75% من هذه الحالات يمكن علاجها أو منع حدوثها. وأوضح الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي، الرئيس المنتخب لمجلس الشرق الأوسط الأفريقي لطب العيون، أن المجلس العالمي لطب العيون وهو أكبر جمعية لطب العيون تأسست منذ أكثر من 80 سنة، وتضم جمعيات طب العيون الوطنية في العالم، حيث يعتبر مجلس الشرق الأوسط الأفريقي لطب العيون (MEACO) واحدا من أربعة كيانات إقليمية zSupranational{ معترف بها بالعالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال