• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مأرب بدء التاريخ و«بلقيس» أول «التيجان»

اليمن: مهـد العـرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

قبائلها أول من تكلم باللسان العربي

اليمنيون القدماء.. بين ممالك القوافل وبلاد العرب السعيدة

أسسوا نظاماً زراعياً متطوراً وعرفوا بناء السدود الصغيرة

سعيد ياسين (القاهرة)

كان ولا يزال لليمن عبر التاريخ القديم والحديث قيمة كبيرة على جميع المستويات الإنسانية والحضارية، ومن يدرس تاريخ شبه الجزيرة العربية في العصور القديمة يدرك القيمة الكبيرة لليمن وتاريخها القديم الذي يتناول الحضارات الصيهدية، نسبة لصحراء صيهد في بلاد اليمن من الألفية الثانية قبل الميلاد حتى وصول الإسلام في القرن السابع. وينقسم التاريخ القديم لليمن إلى ثلاث مراحل؛ الأولى: مرحلة مملكة سبأ، والثانية: فترة الدول المستقلة، وهي ممالك حضرموت وقتبان ومعين، والثالثة: عصر مملكة حمير وهو آخر أدوار التاريخ القديم. وقامت حضارة يمنية كبيرة في القرن العاشر قبل الميلاد، ويمثل تاريخ دولة سبأ وحضارتها عمود التاريخ اليمني، وارتبطت هجرة أهل اليمن في الأمصار بسبأ، حتى قيل في الأمثال: تفرقوا أيدي سبأ، والبلدة الطيبة التي ذكرت في القرآن هي في الأصل أرض سبأ، كما أن أبرز رموز اليمن التاريخية «سد مأرب» قد اقترن ذكره بسبأ، وكان تكريمه بالذكر في القرآن سبباً في ذيوع ذكر سبأ وحاضرتها مأرب التي كانت في العصر الأول أكبر وأهم تكوين سياسي فيه، وما تلك الدول التي تذكر معها سوى تكوينات سياسية كانت تدور في فلكها، ترتبط بها حيناً وتنفصل عنها حيناً آخر، مثل دولة معين وقتبان وحضرموت، أو تندمج فيها لتكون دولة واحدة مثل دولة حمير، وأرض سبأ في الأصل هي منطقة مأرب، وتمتد إلى الجوف شمالاً، ثم ما حاذاها من المرتفعات والهضاب إلى المشرق.

اليمن السعيد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا