• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

الرئيس التنفيذي لـ«إنيجما» :

أبـوظبي الأولى عالمياً في حجم صفقات معارض الدفاع العسكرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 فبراير 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

كشف رياض قهوجي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري «إنيجما»، أن معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2017» يأتي بالمركز الأول عالمياً في حجم الصفقات التي تعلن خلال معارض الدفاع العسكرية والأول في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، فيما يتنافس على المرتبة الثانية عالمياً مع معرض «دي اس ايه آي» في بريطانيا، فيما يتبوأ المعرض الفرنسي «يوروساتوري» المركز الأول عالمياً لتلك المعارض.

وقال قهوجي في حوار مع «الاتحاد»: يشهد العالم الكثير من المعارض الدفاعية، إلا أن أكبر ثلاثة معارض تعقد في باريس ولندن وأبوظبي، ويتبعها المعارض التي تقام في روسيا والهند وعدد من الدول الأخرى، ومنها لبنان والكويت والأردن، مشيراً إلى أن المعرض الأميركي تشكل مساهمة الشركات العالمية 10٪، فيما تستحوذ الشركات المحلية على 90٪ من حجم المشاركة.

وأوضح أن الدورة الحالية لآيدكس تشهد تزايداً في الطائرات من دون طيار وأنظمة التعامل مع «حرب العصابات»، والأنظمة المضادة للصواريخ الموجهة، ومنظومة الحماية ضد المتفجرات والمنظومة المضادة للزوارق البحرية.

وتابع «يعتبر«آيدكس» من أهم المعارض الدفاعية في العالم، وتعد معارض الدفاع سوقاً تجارية عالمية متخصصة في الأسلحة والتقنية والمعدات العسكرية، وتشمل المنتجات البنادق والذخائر والصواريخ والطائرات العسكرية والمركبات العسكرية والسفن والأنظمة الإلكترونية. ويقدم المعرض أحدث التقنيات والأسلحة والمركبات العسكرية، كما تتنوع العروض الموجودة من عروض في القاعات، وعروض ميدانية للمركبات البرية والبحرية، وعروض ثابتة لسفن والغواصات، وأيضا رماية حية لبعض الأسلحة.

وأفاد بأن الصناعات العسكرية الإماراتية شهدت تقدماً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، وأصبحت في كل المجالات، فهناك أحواض لبناء السفن الحربية، ومصانع للأسلحة الخفيفة، ومصانع للآليات المصفحة، كما أن هناك شركات لبناء منظومات إلكترونية وتصنيع الذخائر على أنواعها.

ولفت إلى أن الصناعات الغربية والأميركية لا تزال متقدمة بشكل كبير تكنولوجيا عن نظيرتها في الشرق وآسيا، إلا أن آسيا تنافس الغرب في أسواق صاعدة مثل أفريقيا بسبب فارق السعر، حيث إن أسعار المنتجات الغربية أغلى بكثير من نظيراتها في آسيا، مثل الصين والهند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا