• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ساركوزي: لست وريثاً لشيراك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2007

باريس-وكالات الأنباء: تباينت ردود الفعل الفرنسية والدولية حول قرار الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس الأول اعتزال السياسة، وأعرب المرشحون للرئاسة الفرنسية عن ارتياحهم لقراره، فيما عد منافسه اللدود جان ماري لوبن أنه خسر عدوه.وتمنى الرئيس الاميركي جورج بوش ''كل الخير'' لنظيره الفرنسي جاك شيراك، مؤكدا أن الولايات المتحدة وفرنسا ستبقيان حليفتين. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوردون جوندرو في بوجوتا حيث يتواجد بوش إن ''الرئيس بوش يتمنى كل الخير للرئيس شيراك بعد انسحابه من الحياة السياسية''. وأضاف ان ''الولايات المتحدة وفرنسا كانتا وستبقيان شريكتين وفيتين''.

وعلى الصعيد الداخلي قال نيكولا ساركوزي انه تأثر بقرار الرئيس شيراك اعتزال السياسة، لكنه أوضح انه لا يعتبر نفسه ''وريثا'' له. وقال ساركوزي في مقابلة مع اذاعة ''فرانس انتر'': ''كانت لحظة مؤثرة، جاك شيراك كان وقورا وصادقا''، ووصف الرئيس الفرنسي بأنه رجل ''محترس ويتمتع بشخصية متعددة الجوانب''''.إلى ذلك قدم رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان رسميا دعمه في الانتخابات الرئاسية الى ساركوزي الذي اعتبر لفترة طويلة منافسه داخل معسكرهما. وقال دو فيلبان غداة إعلان شيراك اعتزاله السياسة ''أقف اليوم مع نيكولا ساركوزي للدفاع عن المثل العليا لأسرتنا السياسية ولوضع الفرنسيين امام أوضح خيار ممكن''.

من جهة أخرى رحب مرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية بينهم الاشتراكية سيجولين روايال بخطاب شيراك. واعتبر الناطق باسم روايال انه عبر شجبه التطرف انما اراد شيراك أن يشجب ''التحالف الذي يحاول ساركوزي بناءه مع اليمين المتطرف''. وقال بايرو من جانبه ''إن خطاب شيراك حدد مسار ما يجب القيام به في فرنسا''.من جهته اعتبر لوبن ان شيراك هو''أسوأ رئيس للجمهورية في تاريخ فرنسا'' مضيفا انه ''يشكل رمزا للفساد السياسي''، وقال انه خسر ''عدوه اللدود''.