• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تحذيرات أممية من رياح سرعتها 230 كيلومتراً بالساعة وأمطار غزيرة «جداً جداً جداً»

إعصار «شابالا» يهدد شمال اليمن وساحل عمان الاثنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

بسام عبدالسلام، يوسف البلوشي، وكالات (عدن، مسقط، جنيف) أطلقت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة في جنيف تحذيراً أمس من إعصار نادر في بحر العرب يطلق عليه اسم «شابالا»، ينتظر أن يضرب شمال اليمن وساحل عمان المجاور بسرعة رياح تتراوح ما بين 220 و230 كيلومترا في الساعة، مصحوباً بأمطار غزيرة قد تؤدي إلى انزلاقات في التربة بحلول منتصف ليل بعد غد الاثنين. وشكلت السلطات اليمنية في حضرموت لجنة طوارئ لمتابعة الإعصار واتخاذ ما يمكن من إجراءات احترازية ووقائية، فيما أجلت السلطات العمانية سكان جزيرتي الحلانيات ومصيرة، تحسباً لمرور الإعصار، وباشرت &rlmبإرسال تعزيزات بشرية وآليات ومعدات إلى محافظتي ظفار والوسطى. وقالت المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد كلير نولس، «إن الإعصار ذا التأثير الاستوائي القوي ومصدره بحر العرب يتكثف بسرعة شديدة، ويعتبر إعصاراً قوياً للغاية سيتحول خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة بسرعة رياح تتراوح ما بين 220 و230 كيلومترا في الساعة إلى عاصفة فائقة الأعاصير، وينتظر أن يضرب من الفئة الرابعة في طريقه شمال اليمن وساحل عمان المجاور بحلول منتصف ليل الاثنين». ونبهت في مؤتمر صحفي في جنيف إلى أن تركز معظم البنية التحتية في اليمن مثل الموانئ والطرق والمدن في الجنوب الغربي سيجعل من تأثير الإعصار على مناطق اليمن التي سيضربها أقل منه، مقارنة بمناطق ينتظر أن يمر بها مثل صلالة في سلطنة عمان. وحذرت من الآثار الخطرة المتوقعة بشكل خاص من الأمطار الغزيرة «جداً جداً جداً» المصاحبة للإعصار خلال الأيام الأربعة أو الخمسة المقبلة، حيث يوجد احتمال كبير لانهيارات طينية بالأرض والتربة في المناطق المعرضة للخطر وأضرار جسيمة جداً على شبكات المياه والصرف الصحي، كما حذرت من الرياح العاتية التي ستصاحب الإعصار وآثارها على المناطق العمرانية التي سيمر بها خاصة المناطق الساحلية. وأوضحت نوليس أنه بسبب الهواء الجاف للصحراء العربية، وانخفاض الطاقة الحرارية في المحيط، فلا يتوقع انحسار العاصفة قبل بلوغها اليابسة، مرجحة أن تضرب العاصفة الأرض بإعصار من الفئة الأولى، بسرعة رياح تصل إلى 160 كيلومتراً في الساعة، وربما رياح عاتية جداً لم تشهدها المنطقة من قبل. ونوهت بأن الأعاصير المدارية نادرة للغاية في جزيرة العرب بشكل عام، مؤكدة أن التغيرات المناخية في المنطقة والملحوظة للغاية قد تصحبها في الفترة المقبلة ظواهر من هذا النوع، ومشيرة إلى تقارير تفيد بأن المنطقة قد تشهد في أيام تساقطات تعادل عاما من الأمطار. وقالت إن ظهور شابالا ناجم ربما عن اختلاط درجات حرارة المياه الدافئة والتحولات في الأرصاد الجوية، موضحة أنه من الممكن أن يلعب التغيير المناخي دورا، لكن من المستحيل أن ينسب إعصار واحد إلى ارتفاع درجات الحرارة، واعتبرت انه وسط تغير المناخ، نحن نتجه فعلياً إلى المجهول، وعلينا أن نكون مستعدين لمواجهة ما هو غير متوقع. وكانت المديرية العامة للأرصاد الجوية في عمان حذرت من هطول أمطار متفرقة متفاوتة الغزارة قد تكون رعدية أحيانا تؤدي إلى فيضانات في عدد من المناطق، اعتبارا من اليوم السبت، كما توقعت أن تنشط الرياح الشمالية الشرقية على سواحل السلطنة، ما يسبب ارتفاعا في الأمواج يتراوح ما بين خمسة وسبعة أمتار. وأجلت السلطات سكان جزيرتي الحلانيات ومصيرة، بالتزامن مع إصدار مديرية الأرصاد الإنذار الأول حول قدوم الإعصار المتوقع أن يمر على محافظة ظفار. وقالت «سرعة الرياح حول مركز الإعصار المدار تقدر بين 100-110 عقدة مع تحركه باتجاه الغرب إلى الشمال الغربي، وأنه يبعد حاليا بنحو 750 كم تقريبا عن سواحل محافظة ظفار». وأشارت إلى تواجد السحب على أجزاء متفرقة من المناطق الساحلية المطلة على بحر العرب، مع نشاط الكتل الركامية المصاحبة للإعصار. وقال المركز الوطني للإنذار المبكر، إن الحالة الجوية في بحر العرب تطورت إلى إعصار مداري من الدرجة الثالثة، وباشرت &rlmشرطة عمان السلطانية بإرسال تعزيزات بشرية وآليات ومعدات إلى محافظتي ظفار والوسطى، كما عقدت اللجنة الوطنية للدفاع المدني اجتماعاً طارئاً لبحث كافة التدابير اللازمة لتعزيز الجاهزية والاستعداد للتعامل مع «شابالا»، وأجل &rlmمجلس الشورى العماني الجلسة الاستثنائية لانتخاب رئيسه ونائبي الرئيس إلى 4 نوفمبر مراعاة للحالة المدارية وشكلت السلطات في محافظة حضرموت جنوب اليمن لجنة طوارئ من الجهات المختصة لمتابعة الإعصار المتوقع أن يضرب الأجزاء الشرقية من اليمن المطلة على بحر العرب. وقال محافظ حضرموت عادل محمد باحميد في بلاغ، إن قرار تشكيل اللجنة جاء في ظل المتابعة عن كثب مع مركز الأرصاد والجهات ذات الاختصاص في هذا الشأن لحالة الإعصار والعمل على اتخاذ ما يمكن من إجراءات احترازية ووقائية، تفادياً للعاصفة المتوقعة وآثارها. ودعت الجهات المختصة في حضرموت والمهرة المواطنين لأخذ الحيطة والحذر من الإعصار، مطالبة المواطنين الابتعاد عن أماكن السيول وبطون الأودية، كما وجهت تحذيراً للصيادين بعدم الخروج للبحر خلال الأيام المقبلة. وحددت التقارير الخاصة بالإعصار أن المناطق التي سوف تتعرض لهذا العاصفة وتتأثر بها هي السواحل العمانية الجنوبية الغربية وبالأخص سواحل ظفار بما فيها صلالة، إضافة إلى المناطق الشرقية من السواحل اليمنية، وتشمل سواحل محافظات المهرة وحضرموت وجزيرة سقطرى اليمنية وسواحل الصومال المطلة على المحيط الهندي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض