• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الإهمال» وراء حــــوادث سقوط الأطفالمن النوافــــذ

«غفلـة الأهل» تقتل البراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

استطلاع: أحمد مرسي، منى الحمودي، شروق عوض

«الاتحاد» استطلعت آراء الجمهور حول: هل تم تلبية تلك الإجراءات المطلوبة، وما الواجب على أرباب الأسر اتخاذه كإجراء احترازي داخل المنازل لتوفير الحماية لأطفالهم؟.

وأظهرت النتائج أن 70 % من المستطلعة آراؤهم يرون أن الأهل هم المسؤولون عن سقوط الأطفال من النوافذ والشرفات، في حين أن 25% يرون أن المسؤولية مشتركة بين الأهل وملاك المباني، وحمل 5% المسؤولية على الجهات الرقابية والمختصة بإصدار التشريعات وسن القوانين.

وألقى المُستطلعة آراؤهم المسؤولية الأكبر على الأهل الذين يجب عليهم رقابة أبنائهم وأخذ الحيطة والحذر، وطالبوا بوضع الحلول الجذرية لمثل هذه الحوادث خصوصاً بعد تكرار سقوط الأطفال مؤخراً، منوهين إلى ضرورة البدء بحملات توعية مكثفة للأسر والأطفال لتوعيتهم حول مخاطر الاقتراب من النوافذ والشرفات.

تعاون الأهالي

أكدت الجدة منيرة الخوالدة،تسكن في الطابق 13 في أحد أبراج دبي على أن اجراءات الأمن والسلامة التي تتخذها الجهات المختصة غير كافية، ويجب التعاون مع الأهالي خاصة الذين يسكنون في الطوابق العليا، للتقليل من هذه الحوادث، لأن غالبية حالات السقوط التي حدثت مؤخرا، تدلل على عدم اتباعهم لإجراءات منزلية آمنة، مثل وضع حماية على النوافذ وإغلاق الشرفات بشكل كامل، معتبرة تكرار الوفيات بهذا الشكل المأساوي يؤكد إهمال الأهل، نتيجة ترك الأطفال يمارسون فضولهم باكتشاف العالم الخارجي من خلف النوافذ والشرفات.

وأشارت إلى أنها تخشى دائماً على أحفادها الـ 12، والذين يزورونها بين فترة وأخرى من السقوط من نوافذ أو شرفة الشقة، ولهذا قررت عدم وضع أي مقعد، تحت النوافذ وعدم السماح لهم بالبقاء بمفردهم في الشرفة بسبب جهلهم بمخاطر النوافذ والشرفات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض