• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجنون يحوّل مهندساً إلى امرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

فكرة مجنونة خطرت بباله فراح ينفذها ويجربها ويستشعر إحساسه بها، بأن يتنكر في ملابس سيدة، ويتجول في الشوارع ووسط الناس، ويستكشف انطباع وسلوكيات الآخرين، وكيف سيتعاملون معه وهو متقمص شخصية فتاة.

اختمرت الفكرة بذهنه وقرر أن ينفذها فعليا على أرض الواقع، واختار منطقة تبعد عن مقر سكنه مسافة كبيرة، حتى إذا ما نفذ ما يريد فلن يعرفه أحد، وستنجح تلك الفكرة المجنونة والمغامرة الجديدة.

وبالفعل، تحصّل على أدوات التنكر من شعر مستعار وأدوات تجميل وملابس نسائية بعضها اشتراه والآخر تحصل عليه من متعلقات زوجته وقرر أن يذهب بعيدا ليقوم بتلك المغامرة في الأماكن التي لا يعرفه بها احد بعد أن قام بتغير ملابسه ليتحول إلى سيدة أمام الناس.

وفي الوقت الذي اختاره، بدأ تجربته حيث جلس داخل سيارته يجوب الشوارع وهو بزي سيدة تضع كامل زينتها، وتوقع أن تنجح المغامرة من دون أن يعرفه أحد هناك، إلا أن حظه العاثر أوقعه من دون أن يدري في شر أعماله بعد أن استوقف سيارة يركبها بعض الشباب ليحاول جذب انتباههم داخل محطة تعبئة الوقود ليسألهم عن طريق معين، من دون أن يدري أن هؤلاء الشباب هم إحدى دوريات التحريات التي عرفت فوراً بحسها الأمني أن هناك شيئاً غير طبيعي وبمجرد التدقيق في ملامحه اكتشفوا أنه رجل متنكر في شكل سيدة، وفوراً قاموا باصطحابه إلى مركز الشرطة وحرروا له محضر بالواقعة وتم تحويله إلى النيابة العامة التي أجرت معه التحقيقات ليعترف أنه قام بالفعل بالتنكر في ملابس سيدة وركوب السيارة والتجول بها في الشوارع، كما اعترف بذلك أيضا أمام المحكمة الابتدائية التي قضت بإبعاده عن البلاد.

وعند تلك اللحظة فاق المغامر المتنكر من غفلته وصعق من هول ما صنعه عندما وجد أن حياته مهددة بالانهيار لكونه سيخسر زوجته، كما أن لديه أولادا يدرسون في المراحل الدراسية داخل الدولة وحياتهم الدراسية مهددة بخلاف الفضيحة المدوية التي لحقت به.

وأمام محكمة الاستئناف وقف مذهولا يستجدي القاضي أن يعفو عنه ويرحم ضعفه وذلته ويحمي أسرته من الضياع والتشرد، خاصة وأنه مهندس ويعمل بوظيفة مرموقة بإحدى شركات المقاولات الكبرى وراتبه عال جدا وأولاده في المراحل الدراسية المختلفة كما أن زوجته تعمل أيضا في الدولة وهذا كله مهدد بالضياع.

وأقر المتهم أن المتعلقات التي تم ضبطها بسيارته من قبل الشرطة تخص زوجته وأنه لم يستعملها وطلب استعمال الرحمة والرأفة معه.

وعندها قررت محكمة الاستئناف تعديل الحكم إلى الحبس شهرين وإلغاء حكم الإبعاد نظرا لظروفه الأسرية وحفاظاً على أولاده وزوجته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض