• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إقبال كبير على الفحوص المجانية

القافلة الورديةتواصل حملتها التوعوية في «جميرا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

الشارقة(الاتحاد)

تختتم اليوم القافلة الوردية- إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المبادرة المعنية بالتوعية بمرض سرطان الثدي، وتقديم الفحوص المجانية عنه، حملتها التوعوية التي شرعت في تنظيمها يومي الخميس والجمعة في «جميرا بيتش ريزيدنس»، بالتعاون مع دبي للعقارات، الشركة المطورة والمسؤولة عن إدارة «جميرا بيتش ريزيدنس» في دبي، ضمن حملتها التوعوية التي أطلقتها خلال شهر التوعية بسرطان الثدي أكتوبر الجاري، والهادفة إلى نشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وإزالة المفاهيم المغلوطة التي تدور حوله.

وحفلت الفعالية في يوميها الأول والثاني بالعديد من الفعاليات المتنوعة، والتي سيكون زوار«جميرا بيتش ريزيدنس» على موعد معها أيضاً في يومها الختامي، من ضمنها تنظيم عيادة توعوية تقوم بتقديم خدمات الفحص المجاني عن سرطان الثدي، وحافلة اختبارات اللياقة الصحية، والتي تقدم فحوص الماموجرام، وتوزيع النشرات التوعوية حول المرض، ومعرض الأيادي الذهبية لسفراء القافلة الوردية، ومسيرة لفرسان القافلة الوردية، إلى جانب إعداد المنطقة المخصصة للأطفال، والتي توفر لهم من خلالها فرصة ركوب الأحصنة الصغيرة.

وشهد الافتتاح كل من ريم بن كرم، رئيس لجنة الفعاليات في القافلة الوردية، ومحمد بن عيسى، المدير التنفيذي لإدارة عقارات التجزئة والتجاريّة في دبي للعقارات، وممثلون عن الجهات والشركات الراعية والداعمة.

وقالت ريم بن كرم، رئيس لجنة الفعاليات في القافلة الوردية: «عملت القافلة الوردية طيلة السنوات الخمس الماضية، على تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وإبراز أهمية الكشف المبكر عنه، وتوفير الفحوص المجانية عنه، وطيلة هذه السنوات حرصت القافلة على التأكيد أن مسؤولية مكافحة هذا المرض هي مسؤولية مجتمعية وتضامنية، يجب على جميع فئات المجتمع من أفراد ومؤسسات وهيئات حكومية وخاصة المساهمة في إنجاحها».

وأضافت: «استطاعت القافلة الوردية أن تصنع لنفسها حيزاً كبيراً ضمن المجتمع الإماراتي، وباتت رسالة القافلة الوردية تحظى باهتمام ودعم من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة على مستوى الدولة».

من جهته، قال محمد بن عيسى، المدير التنفيذي لإدارة عقارات التجزئة والتجاريّة: «نحن نلتزم في دبي للعقارات بلعب دور فاعل في مجتمعنا ودعمه، حيث تمكَنا من خلال هذه الحملة الناجحة من الوصول إلى مجموعة كبيرة من مقيمي وزائري دبي، مما ساهم في زيادة نشر الوعي والمعرفة حول سرطان الثدي، وكيفية التعامل مع هذا المرض».

وشهدت الحملة إقبالاً وتفاعلاً كبيراً من قبل رواد «جميرا بيتش ريزيدنس» خلال اليومين الماضيين، والذي انعكس من خلال التفاعل الحيوي من قبل الحاضرين بمختلف فئاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا