• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

5 خطوات بسيطة تحبب خلق الله فيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 مارس 2016

وصفي شهوان- (الاتحاد)

من السهل على الناس إقناع أنفسهم بأنهم ليسوا في حاجة ليكونوا محبوبين، أو المرغوب في وجودهم في مختلف المحافل، لكن الحقيقة الصعبة أن أكبر المنعزلين والمتقوقعين لا يمكن العيش من دون أن يكون إلى جوارهم شخص واحد يحبهم على الأقل. ولكن مع رغبتك الجامحة لأن تكون محبوباً، عليك أن تكون يقظاً ومتنبهاً لبعض الأمور المهمة التي يقوم بها الأشخاص المحبوبون. ففي حياتنا اليومية، كثير من الناس منهم من نسعد بلقائهم وقربهم لأننا نحبهم، ومنهم من نغير طريقنا في حال صادفناهم في مكان ما لعدم رغبتنا في التعاطي معهم. ونقدم لكم اليوم بعضاً من النصائح التي يستعرضها موقع «لايف هايك» الشهير بالمواضيع الاجتماعية والتنموية، لتكون الشخص المحبوب لدى الآخرين: 1- لا تكن أبو العريف: لا تفرض نفسك على أي حوار يدور أمامك أو قربك طالما لم تكن طرفاً فيه، وطالما لم يطلب أحد رأيك في الموضوع، لا تجعل الآخرين يشعرون أنك الوحيد الذي يعلم كل شيء فينفرون منك. استمع للآخرين. وإذا تبلورت لديك بعض التساؤلات، فكن دقيقاً واختر ما يناسب الحديث. كن سبباً في جعل الآخرين راضين عن أنفسهم في تواصلهم معك. وحينها فقط، ستجدهم أكثر انجذاباً وحباً لك. 2- نظف قلبك من الأحقاد: عندما تكون حجتك غير منطقية، فإنك تترك الأمور تسير بعشوائية ودون أي اعتبار لأحد. عليك أن تتعلم أن تكون الرجل الذي يكتسب احترام وإعجاب الآخرين، لا تحقد على أحد لأنك بكل تأكيد ستجد من هم على شاكلتك وسيحقدون عليك. أنت تطلب أحياناً من الناس ألا تتجاوز الخطوط الحمر معك، بل وتجبرهم على أن يكونوا متحفظين في تعاملهم معك طوال الوقت، وستشكو من ذلك على المدى البعيد. لذا، كن معهم كما تريد أن يكونوا معك. 3- كن صبوراً: امنح الناس الفرصة التي يستحقونها، واجعلهم يخطؤون بحقك وسامحهم، فالتسامح من أكثر الأمور التي تعمق الود وتجعلك كبيراً في نظر الآخرين، منحنى التعلم في الحياة كثير التعاريج ولا يسير في خط مستقيم لذا فالصبر على الناس يجعلك قدوة حسنة وقلباً حاضناً لمن يحتاجون للحظة أمان. قد يعتبرك الكثيرون الشخص المناسب لكي يأتون إليك لحظة حاجتهم لأمر ما، أو حين تعصف بهم رياح الحياة، فلا تقفل بابك بوجههم لأن أبوابهم جميعاً ستكون مغلقة في وجهك حين تطرقها يوماً ما لأنك لم تعد محبوباً ولا مرغوباً لديهم. 4- انثر الثناء والإشادة: إذا كنت تفكر في الناس فاعلم أنك لست أنانياً، معظم الناس يبتسمون لك بصدق للتعبير عن سعادتهم برؤيتك، هل يمكنك أن تعطيهم جانباً من التقدير على ذلك السلوك الطيب؟ فكلما كنت رقيقاً مع الناس شاكراً للطفهم معك كنت أكثر قرباً منهم ومحبة في قلوبهم. الناس سيتذكرون كل كلمة طيبة قلتها بحقهم، وسيحفظون لك طيب تعاملك معهم، كن قادراً على رؤية الخير في الناس، لأنهم أجناس وطبائع مختلفة، كن قادراً على إخراج أفضل ما لديهم وأشعرهم به لتكون رمزاً للمحبة والاحترام في نظرهم. 5- احفظ أسرارهم: أصبح العثور على شخص أصيل المعدن صادق النوايا من الأمور الصعبة في هذه الحياة، وعادة ما يبحث الناس بجدية عن شخص يفرغون همومهم ومكنونات قلوبهم لديه. ويكون السعي للبحث عن إنسان صادق كتوم جاداً لدرجة مضنية، فعليك أن تجعل كل من يلجأ إليك لهذه الغاية يحس بأنك حافظ الأسرار وكاتم الخبايا. كن بنظرهم الشخص الصحيح الذي وفر عليهم عناء البحث. امنحهم الأمان وكن في قمة إخلاصك لهم ولحاجاتهم بالبوح. فبكل تأكيد، سيجعلك ذلك محبوبهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا