• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحظ يتخلى عن ثريا الزعابي في اليوم الثامن

«مونديال المعاقين» يودع الأبطال في محطة الختام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

معتز بكر (الدوحة)

تختتم اليوم بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة والتي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة بمشاركة 1300 لاعب ولاعبة، يمثلون 94 دولة من مختلف بقاع الأرض، وتضمنت مشاركة 12 دولة عربية هي، الإمارات والجزائر والبحرين ومصر والعراق والكويت وليبيا والمغرب وتونس وسوريا والسعودية والبلد المستضيف قطر، وكانت الإنجازات وتحطيم الأرقام العالمية والآسيوية سمة البطولة، مما يؤكد نجاح الدوحة على المستوى التنظيمي.

وتخلى الحظ عن بطلتنا في الرمح ثريا الزعابي في اليوم الثامن للمنافسات، حيث تصدرت مجموعتها البطلة الصينية ليجو وان، تلتها في المركز الثاني البولندية لوكيانا كورنبي، واحتلت المركز الثالث اللاعبة الألمانية فرانسيس هيرمان، فيما لم تحقق بطلتنا الأولمبية النتائج المنتظرة.

وحظيت بعثة منتخبنا بمشاركة 19 لاعباً ولاعبة في المضمار والميدان، وتكون منتخب ألعاب القوى من زياد غازي الحارثي وساره القبيسي وحميد حسين الحمادي وزينب عمار البريكي وعبدالعزيز الشكيلي ومحمد سعيد الكعبي ونورة خليفة الكتبي وراشد مطر الظاهري وسعيد جمعه مبارك ونصيب عبيد سبيت وسهام مسعود الرشيدي وأحمد عبدالله الحوسني ومحمد القايد وثريا حمد الزعابي وسالم أحمد الشحي وعبدالله حسن حيايي وحسن علي ملاليح وعائشة سالم الخالدي ومريم خميس المطروشي، فيما يتكون الجهاز الإداري والفني من ذيبان سالم المهيري ومدير المنتخب أحمد سالم المظلوم والجهاز الفني والإداري والإعلامي.

وعبر أحمد سالم المظلوم مدير المنتخب رئيس لجنة المنتخبات البارالمبية، عن سعادته بالإنجاز العالمي للقايد بحصوله على 3 ميداليات عبارة عن فضيتين وبرونزية، مؤكداً أن القايد لا زال يحمل في جعبته الكثير وسيقدم الأفضل بإذن الله، وقال «هذا المحفل العالمي يعد ثاني أقوى بطولة بعد الألعاب البارالمبية الدولية».

وعن منتخباتنا الوطنية الفترة القادمة أكد أنه سيتم وضع معايير جديدة لاختيار اللاعبين المشاركين في المحافل الدولية ، والهدف أمامنا سيكون الوصول لمنصات التتويج وليس المشاركة فقط، وقال: «العمل سيكون على قدم وساق استعداداً للمحفل الأولمبي المنتظر بريو دي جانيرو 2016 وسنضع خطط وبرامج تدريبية مكثفة للاعبين المرحلة القادمة، وعن اختيار اللاعبين وأهم معايير الاختيار أكد أن الاختيار سيرتكز على اللاعبين الحاصلين على الرقم التأهيلي A في الميدان والمضمار وأن يكون من ضمن أفضل 8 في الترتيب العام الدولي، ويكون قريب من الميدالية، أما بالنسبة للمضمار سيتم اختيار اللاعبين من 16 لاعباً في الترتيب العام الدولي، مع تقسيم اللاعبين المختارين إلى مجموعات آملاً أن يتم التعاون وأن يكون العمل بروح الفريق الواحد، حتى نصل إلى البرازيل بالصفوة من اللاعبين وهو ما يؤهلنا للوصول إلى منصات التتويج، خاتما حديثه بأنه سيتم دراسة وضع رقم تأهيلي إماراتي يعتمد ويكون أساساً لترشيح أي لاعب، بالإضافة للرقم التأهيلي العالمي لبث روح المنافسة بين اللاعبين كما هو مطبق في العديد من الدول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا