• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

نجاد يعتزم إطلاع مجلس الأمن على البرنامج النووي الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مارس 2007

طهران - وكالات الانباء: أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام أمس أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يعتزم إطلاع أعضاء مجلس الأمن الدولي على البرنامج النووي الإيراني ليدافع بنفسه عن ''المصالح الوطنية لإيران وحقوق الشعب الإيراني في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية''. وقال في تصريح أوردته وسائل الإعلام الإيرانية ''ينوي الرئيس نجاد توجيه كلمة في اجتماع محتمل لمجلس الأمن بشأن برنامج إيران النووي المدني للدفاع عن حق الأمة الإيرانية في الاستغلال السلمي للتكنولوجيا النووية''.

وسيجتمع مجلس الامن الدولي في موعد لم يحدد بعد لبحث مشروع قرار حول الملف النووي الايراني يناقش مضمونه حاليا الاعضاء الدائمون والمانيا.

من جانبه أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني أن أحمدي نجاد يعتزم السفر إلى نيويورك . وقال إن سياسة إيران النووية واضحة وإن كل ما تريده طهران هو الحصول على التكنولوجيا النووية في إطار القواعد المعترف بها دوليا وإطار معاهدة منع الانتشار النووي. وأضاف: ''إحالة القضية إلى مجلس الامن الدولي جعلت المسألة برمتها أكثر تعقيدا دون شك. ولا يمكن إيجاد حل إلا من خلال المفاوضات دون شروط مسبقة''. وقال حسيني: ''والحقيــــقة أننا لن نتراجع عن موقفـــــنا وسنواصل إصرارنا على حقنا النووي''.

وكرر دعوة إيران إلى الغرب لإجراء مفاوضات لإنهاء الأزمة، قائلا ''قلنا دائما إنه إذا كان لدى الطرف الآخر أي أفكار أو حلول تندرج ضمن إطار اللوائح وتضمن حقوق إيران فمن الممكن بحثها وأفضل مكان لذلك هو مائدة المفاوضات''. وأضاف :''نعتقد أنهم إذا ما سلكوا طريقا متطرفا فلن يساعد هذا في التوصل إلى حل منطقي وقانوني ولكن لا يمكننا التخلي عن حقنا الواضح في التكنولوجيا النووية''.

الى ذلك حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية رضا آغا زادة روسيا من مغبة تسييس قضية تشغيل محطة بوشهر النووية الايرانية. وقال آغا زادة '' نحن لا ننكر أن ملفنا النووي أصبح سياسيا وكل جهة تستغله بما يتلاءم مع وضعها وأن عملية تشغيل محطة بوشهر واجهت حتى الآن عراقيل متعددة وفي الظروف الحالية نأمل ألا يتعامل الروس مع هذه القضية بشكل سياسي '' .

وأضاف المسؤول الايراني إن المشكلة التي تواجهها الشركة الروسية المتعهدة بالبناء هي السيولة النقدية وهذه خارجة عن التزاماتنا القانونية وبما أننا نريد تشغيل محطة بوشهر بأسرع وقت فإنه علينا أن نساهم في حل المشكلة.

وأشار الى الاهمية البالغة لمحطة بوشهر.. قائلا إن الاقسام اللوجستية في المحطة جاهزة حاليا للتشغيل ومنها إمكانية استخدام الماء الصناعي وقسم نقل مياه البحر الى داخل منظومة المحطة. وأكد آغا زاده أن وفداً روسياً سيقوم بزيارة طهران خلال الاسبوع الحالي للتباحث حول تشغيل محطة بوشهر.