• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

صفير: يجب التجرد عن غايات فئوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مارس 2007

بيروت - الاتحاد: دخلت الأزمة اللبنانية مجدداً مرحلة الانتظار والترقب لما قد يسفر عن ''الأجواء الايجابية'' التي تحدث عنها زعيما المعارضة رئيس البرلمان نبيه بري والأكثرية رئيس كتلة ''المستقبل'' النائب سعد الحريري اللذان وعدا بالعمل الجاد حتى التوصل الى الحل المنشود.

واللافت أن الحريري وبري تحدثا عن ''إبقاء المشاورات مفتوحة وبوتيرة سريعة وجدية''، دون تحديد أفق معين لهذه المشاورات، واكتفت مصادر بري بالتأكيد لـ''الاتحاد'' أن اللقاءين اللذين عقدا في عين التينة (مقر الرئاسة الثانية) تضمنا عرضاً من المقترحات وحرصاً على التكتم على التفاصيل خشية ان تثير حفيظة ''الشياطين'' الذين يترصدون الإيجابيات للعرقلة.

وفيما التكهنات السياسية من طرفي الصراع تحاول إشاعة أجواء تفاؤل بإمكانية التوصل الى حل للأزمة قبل موعد القمة العربية في 28 الجاري في الرياض، حذر البطريرك الماروني نصرالله صفير في عظة الأحد انه لا يمكن أن يبادر الى البحث عن حل الأمور المستعصية من الشؤون الوطنية الا من كان يبحث عن خير الوطن بكامله، وخير جميع أبنائه. وهذا يقتضي تجردا تاما عن كل أغراض خاصة، وأهداف شخصية، وغايات فئوية. وما دام هناك مسؤولون لا يبتغون بتجرد تام خير جميع المواطنين دونما اســـتثناء، فستظل أمورنا متعثرة، ووضعنا متأزما، وثقتنا في إخراج وطننا مما يتخبط فيه، مطلبا عسيرا بلوغه.

وقال: كم يحز في أنفسنا أن نرى المسؤولين يتقاذفون، تقاذف لاعبي الكرة، مصالح الوطن، وبالتالي مصالح المواطنين، ويطعن بعضهم بشــــــــرعية البعض الآخر، فيما الوطن يروح يغرق.

ونوه رئيس الحكومة اللبنانية السابق الدكتور سليم الحص في تصريح امس ''بالحوار بين رئيس مجلس النواب ورئيس كتلة المستقبل''، وتمنى أن ''يتوج باتفاق ينهي الأزمة التي يرزح الشعب تحت وطأتها''. ... المزيد