• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رفضت اتهامات «الأميركية» لـ «الناقلات الخليجية»

طيــران الإمارات: «دلتا» أوقفت رحلاتها عبر دبي - أطلانطا بقرار سياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) رفضت «طيران الإمارات»، أمس، اتهامات «دلتا» القائلة إن المنافسة مع الناقلات الخليجية «أجبرتها» على اتخاذ قرار بوقف رحلاتها بين أطلانطا ودبي اعتباراً من 11 فبراير من العام المقبل. ودلتا حالياً هي الناقلة الوحيدة التي تشغل رحلات من دون توقف بين أطلانطا ودبي، ولا تواجه أي منافسة على هذا الخط. وقالت الشركة في بيان صحفي: «تظهر بيانات الصناعة، أن معدل ملاءة المقاعد على رحلات دلتا على خط دبي- أطلانطا دبي يفوق 85% باستمرار، ما يشير بوضوح إلى أن الطلب أو زيادة المعروض من المقاعد ليست قضية مؤثرة، وإذا ما وضع في الاعتبار أن أكثر من 55% من المسافرين الذين تنقلهم (دلتا) على هذا الخط، يواصلون سفرهم عبر دبي، إما من أو إلى وجهات في الهند وأفغانستان والعراق ومدن أخرى في منطقة الخليج، فإن من المضلل أن توجه دلتا أصابع الاتهام إلى الناقلات الخليجية وتقول: «إن المسافرين الذين تنقلهم هذه الناقلات إلى الولايات المتحدة لا ينطلقون أساساً من مقارها الرئيسة». وتشير دراسات طيران الإمارات الخاصة إلى أن رحلات دلتا على خط أطلانطا- دبي مربحة للغاية، وأن ربحية هذا الخط تفوق 10 ملايين دولار سنوياً، أي أن الهامش الربحي الصافي هو 7%. وأضاف البيان: «هذه تقديرات متحفظة تعتمد على معلومات مستقاة من أسعار دلتا المعلنة، والتكاليف المفترضة لتشغيل طائرة دلتا البوينج 777-200LRعلى الخط، اعتماداً على تجربة طيران الإمارات في تشغيل الطراز ذاته بين دبي والولايات المتحدة. وكمقياس للمقارنة، فإن توقعات (إياتا) لهامش ربحية شركات الطيران في عام 2015 هي 4%، ما يعني أن خط دلتا كان يحقق عائدات أعلى من معدل صناعة الطيران العالمية». وقال متحدث باسم طيران الإمارات: «تتمتع دلتا فعلياً باحتكار تام على خط أطلانطا- دبي، ويمكنها أن تستفيد من حركة المسافرين عبر الولايات المتحدة من المدن المحظورة على الناقلات غير الأميركية، والتمتع بملاءة مقاعد عالية، وحصيلة جيدة على هذا الخط. ويعد ذلك، في معايير أي ناقلة جوية، ظروفاً تشغيلية مربحة، وليس سبباً لوقف خدمة أطلانطا- دبي. والاستنتاج الوحيد الذي يمكننا الخروج به هو أن هذا القرار سياسي، لجعل دلتا تبدو في وضع ضحية للناقلات الخليجية، وهو أمر مثير للضحك نظراً لحجم وربحية دلتا. أو ربما لأن دلتا تريد تشغيل الطائرة على خطوط أخرى عبر الأطلسي تحقق عائداً أفضل، نظراً للحماية ضد المنافسة التي تتمتع بها دلتا مع شركائها في التكتل». وتابع المتحدث: «وفي كلتا الحالتين، فإنه كان من الأحرى بـ(دلتا) الإقرار بأن هدفها هو جني المزيد من العائدات والأرباح، وحرمان الناقلات الخليجية منها». وأضاف المتحدث: «يجرى خبراؤنا في دائرة التخطيط دراسات حالياً حول إمكانية الاستفادة من الفرصة التي ستتوافر لطيران الإمارات، وسد الفجوة التي سيتركها وقف (دلتا) خدمة أطلانطا- دبي من دون توقف». يذكر أن طيران الإمارات تشغل حالياً خدمات يومية إلى عشر مدن في الولايات المتحدة: جيه إف كيه نيويورك، واشنطن العاصمة، بوسطن، شيكاغو، دالاس/&rlm&rlm فورت ورث، أورلاندو، هيوستن، سياتل، سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس. وتعمل جميع رحلات الناقلة على أساس تجاري بحت، بطائرات الإيرباص A380 والبوينج 777 الحديثة. وتظهر معدلات الإشغال على جميع رحلات طيران الإمارات من وإلى الولايات المتحدة، التي تفوق 80%، الطلب العالي على خدماتها، وقدرتها على توفير خيارات لعملائها في دولة الإمارات وللأميركيين من مختلف المدن للسفر بسهولة ضمن شبكة خطوطها عبر دبي إلى أكثر من 50 مدينة لا تخدمها مباشرة أي من الناقلات الأميركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا