• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استقبلها بحضور وزير الخارجية البريطاني

عبدالله بن زايد: منح جائزة نوبل لملالا يوسف انتصاراً للرؤية الحضارية للإمارات وقيادتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

أبوظبي (وام)

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بحضور معالي فيليب هاموند وزير الخارجية البريطاني «ملالا يوسف زاي» الحائزة على جائزة نوبل للسلام في العام 2014.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن فوز «ملالا يوسف زاي» بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع ناشط حقوق الأطفال الهندي كايلاش ساتيارثي، هو تكريم لإرادة التحدي ضد قوى التطرف والجهل التي تريد أن تفرض توجهاتها الظلامية على البشر بالقوة والقهر وتعيد البشرية إلى عصور التخلف والتحجر وتقف ضد حركة التطور والتنوير وهو كذلك تقدير لحق الفتيات في التعلم في ظل تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف بعيدا عن الغلو والتطرف والانغلاق.

وقال سموه إن منح جائزة نوبل للسلام لملالا هو انتصار أيضا للرؤية الحضارية التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في التصدي الشجاع لقوى التطرف والعنف وتعزيز قيم الانفتاح والوسطية والاعتدال والتسامح، مشيرا سموه إلى أن الإمارات وقفت إلى جانب ملالا منذ تعرضها للحادث الإرهابي وتكفلت بمصاريف علاجها في لندن واستقبلها في أبوظبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مثمناً سموه تصميمها وإرادتها الصلبة.

وأضاف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إن ملالا لم تلهم بشجاعتها وبسالتها فتيات وطنها فقط بل كل فتيات العالم بحقهن في الحلم بنيل حقوقهن كاملة غير منقوصة في التعلم وأرسلت رسالة واضحة لا لبس فيها إلى دعاة الجهل والتخلف ومن يريدون العودة بالعالم ألف عام للوراء أن الإرادة تهزم البارود.

وقال سموه إن تعليم المرأة يعتبر حقا من حقوقها الأساسية وفقا لتعاليم الدين الإسلامي، مشيرا سموه الى أن الإمارات سباقة في تمكين المرأة من التعلم وأداء دورها الاجتماعي وهو نهج أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله، ثراه وعمل من أجله في وقت مبكر من خلال تقديم التسهيلات وإزالة العقبات أمام المواطنات وتشجيعهن على الالتحاق بالمدارس إيمانا منه بأهمية التعليم في تنمية الدول والمجتمعات وهو ما انعكس على دور الدولة الإنساني والاجتماعي على المستوى العالمي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض