• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حلم الانفصال لا يزال يراود كيبيك الكندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

مونتريال (أ ف ب)

في 30 أكتوبر عام 1995، كادت كندا تتفتت وتصبح كيبيك بلدا، نتيجة استفتاء حول المستقبل الدستوري لهذه المقاطعة الناطقة باللغة الفرنسية، والذي خسره دعاة الاستقلال بفارق ضئيل.

ونظم ذلك الاستفتاء رئيس وزراء كيبيك آنذاك جاك باريزو المطالب بمنح المقاطعة السيادة، والذي عاد حزبه «الحزب الكيبيكي» إلى الحكم السنة الماضية، بعد تسعة أعوام في صفوف المعارضة.

ولا يزال الجميع يذكر الاستفتاء الأول في 1980 الذي دعا إليه رينيه لوفيسك. عندها كانت نسبة من صوتوا بـ«لا» 59 في المئة، لكن سكان كيبيك ينظرون إلى هذه المسألة بطريقة مختلفة، بعد خمسة عشر عاما.

ويشعر سكان كيبيك بالاستياء من جراء الفشل في 1990 في التوصل إلى اتفاق دستوري على مستوى كندا، كان من شأنه أن يعترف بالخصوصية الثقافية للمقاطعة التي يتحدث القسم الأكبر من سكانها اللغة الفرنسية، ويمنحها بالإضافة إلى ذلك سلطات خاصة.

وبعد حملة استمرت شهراً حينذاك، واتسمت بعودة لافتة لدعاة السيادة، تساوى الطرفان في نوايا التصويت قبل 48 ساعة من الخيار المصيري. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا