• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تناقض أقوال وأفعال روسيا يُحيّر المعارضة السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

بيروت (أ ف ب)

عندما زعم وزير الخارجية الروسي «سيرجي لافروف» أن بلاده مستعدة لمساعدة مقاتلي المعارضة السورية الذين يحاربون تنظيم «داعش» الإرهابي، استهجن قادة المعارضة تصريحاته، مشيرين إلى أن الطائرات الروسية تقصف قواعدهم في وسط وشمال سوريا على أساس يومي. ولم يمض وقت طويل حتى سخر لافروف من مقاتلي الجيش السوري الحر، المدعوم من الغرب، ووصفه بأنه «سراب».

بيد أن البعض في المعارضة السورية يتساءلون حول ما إذا كان العرض الروسي، رغم كل ما يكتنفه من غموض، قد يستحق القبول من أجل اختبار التزام موسكو تجاه إيجاد حل تفاوضي للحرب الأهلية الدائرة منذ أربعة أعوام. ويبدو أن النبرة المتغيرة تتناقض تماماً مع موقف بشار الأسد، الذي يعتبر كافة الثوار على الأرض إرهابيين.

ويقول منذر عبقيق، التابع للائتلاف الوطني السوري، وهو جماعة معارضة في المنفى تنسق مع الجيش السوري الحر، «ربما أن هناك انفصالا بين مسار النظام وتوجهات الروس».

وأضاف: «نراقب بحذر الأيام المقبلة لمعرفة ما إذا كانوا جادين بشأن إيجاد حل سياسي من خلال تحول حقيقي للسلطة، أم أنهم يناورون فقط لكسب مزيد من الوقت». وتابع عبقيق: «إن قادة الثوار يدرسون إمكانية ذلك، وإذا كانوا سيجتمعون مع المسؤولين الروس، سيعرفون إذا كانوا يخداعون أم لا».

وتقول روسيا إنها التقت بالفعل قادة المقاتلين في موسكو، وهو ادعاء أنكرته المعارضة وحلفاؤها السياسيون، ولكن بعض الوسطاء والسياسيين الذين ينسقون مع الجيش السوري الحر يؤكدون أن روسيا تواصلت معهم، إما من خلال قياديين على الأرض أو وسطاء. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا