• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إحياء الذكرى 59 لمجزرة كفر قاسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

رام الله (الاتحاد)

نظمت أمس مسيرة حاشدة لإحياء الذكرى 59 لمجزرة مدينة كفر قاسم بمشاركة الآلاف من فلسطينيي الداخل. وقد شارك عدد كبير من القيادات وأعضاء كنيست عرب ورؤساء أحزاب في المسيرة التي طافت شوارع المدينة وهي تحمل لافتات تندد بالمجزرة التي راح ضحيتها 49 مدنياً على يد جيش الاحتلال في 29 أكتوبر من عام 1956 كان بينهم 23 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 8-17 سنة. وقال رئيس بلدية كفر قاسم، عادل بدير إن المسؤول عن المجزرة ليس فقط الجنود وإنما دولة إسرائيل بأعلى مسؤوليها. وما حدث في كفر قاسم عام 56 هو تخطيط ممنهج للساسة الإسرائيليين، نلمسه اليوم في ظل هذه الأوضاع الراهنة، فموجة التحريض والعنصرية والتي يقودها وزراء وأعضاء كنيست توحي بهذا.

كفر قاسم قالت منذ 59 عاماً إننا باقون على هذه الأرض ولن نرحل عنها مهما خطط ومكر ساسة الاحتلال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا