• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تركيا تمنع صحيفتين للمعارضة من الصدور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

إسطنبول (أ ف ب)

لم تتمكن اثنتان من الصحف التركية القريبة من المعارضة من الصدور أمس، غداة قيام الشرطة بعملية دهم محطتي تلفزيون للمجموعة نفسها، ما يزيد من حدة الانتقادات للرئيس رجب طيب أردوغان، كما ذكر أحد مسؤولي الصحيفتين. وصحيفتا «بوغون» و«ملت» هما في عداد مجموعة ابياك-كوزا، على غرار شبكتي بوغون تي.في وكنال تورك اللتين أُرغمتا أمس الأول على وقف بثهما. وقال رئيس تحرير بوغون اورهان بازيورت مساء أمس الأول في تصريح تلفزيوني «انهينا تحرير صحيفتنا ووصلت الى المطبعة». واضاف «لقد ماطلوا بحجة حصول مشاكل تقنية حتى الساعة 21,00. ثم قالوا لنا إنه لا يمكن أن نطبع، وأن ثمة منعا خطيا». وذكرت صحيفة زمان أن بازيورت قد فصل مع اثنين من صحفيي صحيفة بوغون صباح أمس.

وقد تقاسمت صحيفة «ملت» على حسابها في تويتر «الصفحة الاولى» للطبعة التي كان يفترض ان تصدر الخميس: صورة البطاقة الصحفية الملطخة بالدم لأحد صحافييها تحت عنوان «انقلاب دام».

وفجر أمس الأول، اقتحم عناصر من الشرطة يرتدون بزات مكافحة الشغب، مباشرة أمام الكاميرات مقر شبكتي بوغون تي.في وكنال تورك في اسطنبول وصحيفتي «ملت» و«بوغون» اللتين وضع مقرهما الاثنين الماضي تحت الوصاية القضائية.

وشركة كوزا-ايبك القابضة مقربة من الداعية فتح الله جولن الذي اصبح «العدو العلني الرقم 1» للرئيس رجب طيب اردوغان، منذ اندلاع فضيحة فساد مدوية استهدفت المقربين منه شتاء 2013. وردا على أسئلة التلفزيون مساء أمس الأول، برر اردوغان القرار القضائي.

وتساءل «لماذا عين القضاء اداريين (لتولي ادارة كوزا-ايبك)؟» وأضاف «لأن المسؤول الأول (عن كوزا-ايبك اكين ايبك الذي يعيش في الخارج) قد فر. وهو يقول «لم تحصل أبدا أي مخالفة» لذلك لماذا هربت؟ لا تهرب، إبق في بلادك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا