• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

جمع بين التدريس ورحلات العلم

عبد الجبار الهمذاني.. «قاضي القضاة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

أحمد مراد (القاهرة)

هو القاضي الجليل والورع عبد الجبار أحمد بن خليل بن عبد الله الهمذاني، والذي يعد أبرز من لقب بـ«قاضي القضاة».

ولد القاضي عبد الجبار خلال العقد الثالث من القرن الرابع الهجري في مدينة أسد آباد، وفيها تلقى دروسه الأولى في الفقه والأصول والحديث، ثم تنقل بين مدينتي همذان وأصفهان، وتتلمذ على أيدي علماء وشيوخ المدينتين.

في سنة 346 هجرية رحل الهمذاني إلى مدينة البصرة، وهناك تتلمذ على شيخ المعتزلة أبي إسحاق إبراهيم بن عياش، ثم سافر إلى بغداد وواصل دراسة الاعتزال على يدي الشيخ أبي عبد الله بن الحسين بن علي البصري، وبعد فترة قصيرة أصبح من كبار علماء المعتزلة وأعلامها.

وفي سنة 369 هجرية، غادر بغداد، إلى مدينة رامهرمز بنواحي خوزستان، وفيها بدأ يلقي دروسه بأحد مساجدها، وهناك أملى أشهر وأبرز كتبه الذي حمل عنوان «المغني في أبواب التوحيد والعدل»، والذي يعد من أكبر موسوعات الفكر الاعتزالي على الإطلاق، وأيضاً من أبرز المصنفات في العقائد الإسلامية.

رحل عبد الجبار الهمذاني إلى مدينة الري، استجابة لدعوة من الصاحب بن عباد أبرز وزراء الدولة البويهية، وقد عرض عليه تولي منصب قاضي القضاة، فوافق على طلب الوزير ابن عباد شريطة أن يجمع بين القضاء وبين التدريس والتأليف والإملاء مع القيام برحلات للعلم والحج، وكان يعود بعدها إلى الري، وقال عنه الإمام تاج الدين السبكي: هو الذي تلقبه المعتزلة بقاضي القضاة ولا يطلقون هذا اللقب على سواه ولا يعنون به عند الإطلاق غيره، وكان إمام المعتزلة في زمانه.

تضمن كتاب «المغني في أبواب التوحيد والعدل» بعض ملامح منهج القاضي عبد الجبار في القضاء، حيث تنبه في أجزاء الكتاب العشرين إلى الطبيعة المركبة للفعل، وتتم قراءة تلك الأجزاء عن احتكام مستمر إلى قضاء العقل والثقة المطلقة بذلك القضاء.

تتلمذ على أيدي القاضي عبد الجبار كوكبة من العلماء الأعلام الذين واصلوا الحفظ والتطوير والنشر للفكر الاعتزالي، الأمر الذي جعل من القاضي عبد الجبار مدرسة فكرية وليس مجرد عالم من أكابر العلماء.

وألف القاضي عبد الجبار عشرات المصنفات والكتب القيمة منها: الدواعي والصوارف، المنع والتمانع، الفعل والفاعل، شرح الأصول الخمسة، شرح الجامعين، شرح الأصول، النهاية، الخوارزميات، المحيط، التنزيه، المتشابه، شهادات القرآن. توفي قاضي القضاة عبد الجبار الهمذاني في شهر ذي القعدة سنة 415 هجرية عن عمر يناهز التسعين عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا