• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تترجم إمكانيات المصممين الإماراتيين في «حي دبي للتصميم»

«القافلة».. تجسد الثقافة المحلية عبر المجوهرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 أكتوبر 2015

نوف الموسى (دبي)

نوف الموسى (دبي)

يشهد الاحتفاء العالمي بـ«أسبوع دبي للتصميم»، اهتماماً نوعياً بأهم إنتاجات المنطقة المحلية والعربية والإقليمية، خاصةً أن دعم الاقتصاد الناشئ، يأتي ضمن استراتيجية حي دبي «للتصميم»، في تشكيلها منصة استقطاب ابتكارية، لفضاءات من الخيارات التفاعلية للبيئة الإبداعية. وجاء الانطلاق الرسمي للمجموعة العربية للمجوهرات «القافلة»، من بين أهم المشاركات المحلية، كونها تجسد الثقافة المحلية عبر تصميم الذهب والمجوهرات، وتترجم إمكانيات المصممين الإماراتيين، ومدى قدرتهم على الانضمام إلى منظومة التشكيل الفني لمصوغات إيقاع ممارسة التصميم، الذي يعد أحد أهم أوجه العمارة الإنسانية الحديثة. وبالولوج إلى عالم «القافلة»، يستشف المتابع، التركيز اللافت في تفاصيل التكوين لقطعة الذهب، وما تقدمه من انعكاس ملحوظ للذائقة المحلية، بدءاً من اختيار أسماء المجموعات المعروضة وهي «الجمعة»، و«المرود» و«البحر»، وصولاً إلى طريقة العرض، المتمثلة بإحساس المكان والطبيعة الجغرافية لدولة الإمارات.

معتقد الجمال

«القدرة على تحريك معتقد الجمال لدينا إلى محسوسات، تعتبر مشاركة إنسانية، تُمكننا من الوصول لكل العالم»، هنا حمد بن شيبان المدير العام لـ«القافلة»، يؤكد الهدف الأسمى من خوض غمار تصميم الذهب والمجوهرات، معتبراً أن التعريف بالعادات والتقاليد والموروث المحلي، عبر الصناعة الابتكارية، يمثل أداة حوارية راقية، لطبيعة الثقافة الإماراتية، فما يودون إنجازه بشكل حضاري، هو إحداث تلاقٍ بين لغة البساطة الاجتماعية في مفرداتها، وعمق مخرجات نساء المنطقة في مستوى اهتمامهن بالحُلي، ورؤيتهن الخاصة نحوها، قائلاً: «جميعنا نعلم أن يوم الجمعة على سبيل المثال، يعتبر يوماً مباركاً، وله خصوصيته وفرحته، لذلك قمنا بتصميم مجموعة تتناسب مع الحركة الجمالية للنساء، فأغلب أمهاتنا وجداتنا، يعمدن لارتداء أجمل ما لديهن في هذا اليوم، ويمكننا القول، إن مجموعة «الجمعة» كنموذج، تقدم مؤشراً ثقافياً عبر صناعة الذهب، وتحديداً هذا ما نود تحقيقه».

الخيال المتعدد

يشرف كل من المصمم الإماراتي عبدالله بالجافلة والمصممة وعالمة الأحجار الإماراتية بشرى بنت درويش، على إنتاج الأعمال في مراحل البحث والتصميم، والتي ينتجها في «المصنع» نحو 17 عاملا متخصصاً في تصنيع الذهب. وأوضح المصمم عبدالله بالجافلة في هذا الصدد، أن مراحل إنتاج القطعة، هي الرحلة التي يعبرون من خلالها إلى أفق الخيال المتعدد، وتتصدرها معرفتهم العلمية بماهية صناعة الذهب، وكيفية إنتاجه كمادة خام، وما هي الأدوات المستخدمة في تأسيس لبنة المنتج، إلى جانب أماكن الاستقطاب العالمي، سواء لمنتجات الألماس أو الأدوات «التقنية» المستخدمة في الصناعة نفسها، مؤكداً أن التحدي يكمن في تحويل الفكرة الملهمة إلى قطعة تاريخية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا