• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تشرين تهاجم فريق الأكثرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

بيروت - ا ف ب: شنت صحيفة ''تشرين'' السورية أمس هجوما عنيفا على جماعة 14 فبراير الاكثرية الحاكمة في لبنان التي اتهمتها ''بمساندة العدوان الاسرائيلي''، بعد اعتراف رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت بانه طلب اعداد خطة لمهاجمة لبنان منذ مارس .2006

وقالت الصحيفة الرسمية ''نهدي اعترافات اولمرت مجانا لجماعة 14 فبراير الفريق الذي ساند العدوان الاسرائيلي على لبنان، لانه لم يكن ردا على اسر حزب الله لجندييين وانما نتيجة تخطيط استمر عدة اشهر''.

وانتقدت الصحيفة بعنف ''هذا الفريق الذي تباكى على موسم سياحي ضائع ودمار غير مسبوق حل بلبنان واللبنانيين ومئات الشهداء وآلاف المصابين''، معتبرة ان ''لبنان اصبح يقف امام حقائق جديدة على ضوء اعترافات اولمرت'' واضافت ''لا نظن ان اولمرت كان سعيدا عندما خان الذين ساندوه في الداخل اللبناني وعندما سلب فريق 14 فبراير الادوات التي كان يستخدمها لتضليل الشارع البناني اولا والعالم ثانيا'' لكنه ''وجد الاعتراف طوقا للنجاة وترك للآخرين البحث عن أطواقهم الخاصة''.

وكان اولمرت ادلى بهذه المعلومات التي نقلتها صحيفة ''هآرتس الاسرائيلية عند مثوله في الاول من فبراير امام لجنة التحقيق الرسمية التي ستسلم تقريرها حول اخفاقات الحرب في لبنان وقالت ''تشرين'' ان ''هدية اولمرت قيمة جدا لذا فان الوقت حان لترجمة جديدة لحملة تزوير وتزييف غير مسبوقة للحقيقة في لبنان''.