• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

خاطفون عراقيون يطالبون برلين بسحب قواتها من أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

بغداد - وكالات الأنباء: قالت جماعة عراقية متشددة غير معروفة أمس: إنها ستقتل رهينتين وهما ألمانية وابنها خلال عشرة أيام إذا لم تسحب برلين قواتها من أفغانستان.

ونشرت جماعة تسمي نفسها ''كتائب سهام الحق'' على موقع على الإنترنت تستخـــــدمه جماعات متشددة بينها ''القاعدة'' شريط فيديو يوضـــــــح هانيلوره ماريان كـــــراوزه (61 عاماً) وهي تبكي وتحث ألمانيا على تنفيذ مطالب المتشددين.

وقرأ رجل ملثم بياناً في شريط الفيديو يقول: ''نمهل الحكومة الألمانية عشرة أيام من تاريخ بياننا هذا لإعلان بدء سحب قواتها من أفغانستان وإلا فقد أعذر من أنذر ولن يروا حتى جثة واحدة لهذين العميلين. ولم يذكر تاريخ البيان. وعرض شريط الفيديو الذي ظهر على الموقع على الإنترنت أمس جواز السفر الخاص بكراوزه.وكانت صحف ألمانية قد قالت: إن المرأة المتزوجة من طبيب عراقي وابنها إما ألمانيين يقيمان في العراق بشكل دائم أو عراقيين يحملان الجنسية الألمانية.

وفي فبراير الماضي صرح وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير للصحفيين بأن الاثنين مفقودان منذ السادس من الشهر نفسه. وقرأ المتحدث في شريط الفيديو البيان وهو يقف وراء الرهينتين اللذين كانا جالسين بينما ظهر متشدد آخر ملثم أيضاً وهو يوجه بندقيته صوب رأسيهما.

وكان الرهينتان يبكيان وكراوزه تتوجه بالتماسها للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل لكي تنفذ مطالب الخاطفين. وتابعت ''أنا مهددة هؤلاء الناس يريدون قتل ابني أمام عيني وبعدها أنا إذا القوات الألمانية لم تنسحب من أفغانستان. رجاء نفذي مطالبهم إن هؤلاء القوم لا يمزحون. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية: ''تقيم لجنة الأزمات التقارير الأخيرة.

لن نعلق بأكثر من ذلك في الوقت الحالي بخصوص عمل لجنة الأزمات''. وذكرت صحف أن الخاطفين اتصلوا بأقارب الرهينتين في ألمانيا.