• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لجنة الطوارئ تتعامل مع 1100 بلاغ بسبب «العاصفة»

100 % نسبة تصريف المياه الراكدة وفتح الطرق الرئيسة والجانبية بالعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

عمر الحلاوي (العين)

أعلنت بلدية مدينة العين الانتهاء بنسبة 100% من سحب مياه الأمطار المتجمعة، وإزالة جميع الأشجار واللافتات التي سقطت بسبب العاصفة الأسبوع الماضي، ونظافة المدينة وضواحيها من آثار الأمطار والرياح، وفتح الطرق التي أغلفتها العاصفة، ولفتت إلى أن لجنة الطوارئ استجابت لنحو 11039 بلاغاً حول حالة عدم الاستقرار الجوي التي تعرضت لها المدينة خلال الأسبوع الماضي، أجري فيها اللازم، فيما نجحت شبكة التصريف في استيعاب مياه الأمطار خلال ساعتين، والتي تشتمل على 76 ألف فتحة في المدينة وضواحيها.

ونجحت بلدية العين في سد التسريبات المائية من الشعاب عبر وضع حواجز رملية وتوجيهها إلى الوديان الرئيسة لتصب جميعها إما في خزانات المياه أو السدود أو بحيرة الروضة التي يصب فيها أغلب وديان المدينة، واستخدمت البلدية الآليات التي تمتلكها ووضعتها في المناطق الاستراتيجية بعد تلقيها تحذيرات المركز الوطني للأرصاد والزلازل والأمطار عبر الربط الإلكتروني المباشر مع غرفة الطوارئ.

وقال سعيد الكعبي مدير مكتب الطوارئ للبلدية، إن جميع الأنفاق بالمدينة مزودة بحساسات توضح مستوى المياه ومراقبة على مدار الساعة عبر الكاميرات، الأمر الذي سهل عملية متابعتها بشكل سهل، وإغلاق بعضها بشكل مؤقت، لافتاً إلى أن البنية التحتية وشبكة صرف المياه والوديان استوعبت تلك الأمطار التي لم تمر بها المدينة منذ أكثر من 30 عاماً، ورغم امتداد المدينة، لكن الشروط التي وضعتها البلدية في التوسعات المعمارية وتوزيع الأراضي للمواطنين صاحبتها بنية تحتية متينة.

وأكد أن الأمطار هطلت بشكل غزير جداً في اللحظات الأولي مما شكل تجمعات مياه سرعان ما تصرفت بعد فتح جميع الشبكات ومصارف المياه، الأمر الذي أعاد المدينة إلى حركتها الطبيعية.

التواصل المجتمعي

من جانب آخر، وفي إطار التواصل المجتمعي والتعرف إلى احتياجات السكان في مختلف الظروف التي تتعرض لها المدينة، واصلت قطاعات بلدية مدينة العين مشروع زياراتها المجتمعية لمجالس الأحياء السكنية والمواطنين، وذلك خلال حالة عدم الاستقرار الجوي التي تعرضت لها المدينة خلال الأسبوع الماضي، تماشياً مع توجهات النظام البلدي لإمارة أبوظبي في الارتقاء برضا المجتمع، وتقديم خدمات تعزز جودة الحياة في الإمارة حالياً ومستقبلاً، حيث عملت الإدارات المسؤولة عن العمل المجتمعي ببلدية مدينة العين على تنفيذ زيارات ميدانية للمناطق المتضررة والتواصل مع الجمهور للتعرف إلى احتياجاتهم، والاطلاع على الأضرار التي واجهتهم، وإعلامهم بوجود فرق مدربة ومؤهلة لمعالجة الآثار الناجمة عن المنخفض الجوي، والحد من أي تبعات مترتبة على ذلك، إضافة إلى توعية الجمهور من سكان المدينة أن جميع المرافق المجتمعية المتأثرة ستعود إلى ما كانت عليه، وأن الخدمات البلدية متوافرة بما يضمن إمكانية ممارسة أعمالهم وحياتهم اليومية بصورة اعتياديه نظراً للاستجابة السريعة لفرق البلدية والجهات المتعاونة في السيطرة على أضرار الحالة الجوية بالمدينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض